خطير… جريمة قتل بشعة بأزمور، شاب يذبح صديقه ويأكل قلبه

خميس أسود، ذاك الذي إهتزت على وقعه مدينة أزمور، مشهد يجعلك معتقدا ان تقف فوق تراب “هوليود” أو “بوليود”.
من أسوأ جرائم القتل وأبشعها على الاطلاق، ذبح شاب يبلغ من العمر 14 سنة ليلة الخميس من الوريد الى الوريد في احد المقابر المهجورة بمدينة أزمور ضاحية الجديدة.

وعلى حد ما ذكرت مواقع إخبارية محلية،  فإن الضحية تلقى عدة طعنات قاتلة من الجاني الذي أقدم على شرب دمه  واستئصال قلبه واكله بطريقة وحشية التي اعتدنا على رؤيتها في الافلام السينمائية او لدى فئة من عبدة الشيطان.

وقال مصدر إعلامي أن الجاني البالغ من العمر 32 سنة، ملأ إناء بلاستيكيا بدم الضحية ليشربه قبل ان يغلو في جرمه ويشق القلب ليستأصله قلبه ويأكله.

وحسب ذات المصادر، فإن الجاني وبعد ارتكابه لجريمته البشعة واللا انسانية، لاذ بالفرار في اتجاه أحد شواطئ مدينة الجديدة قرب مازاكان، ليتخلص من آثار الدماء وسلاح الجريمة.

المصادر نفسها نقلت، أن أحد الأشخاص مر بمحاذاة مكان الجريمة ليكتشف جثة الهالك مضرجة في دمائها، قبل أن يبلغ السلطات المحلية، التي حلت بالمقبرة لمعاينة آثار الجريمة وتمشيط المنطقة.

ولم تم الا ساعات قليلة من البحث حتى تمت الاطاحة بالمشتبه فيه، بالقرب من مدخل الجديدة ليتم اقتياده لمصلحة الأمن لمباشرة التحقيقات معه.

مشهد مروع وبشع حقيقة، يطرحنا على واقع مخيف يرسم انهيارا واضحا للانسانية في المغرب.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق