أخنوش يقترح في مؤتمر حزبه الجهوي ببني ملال إحداث كلية وطنية لمهن التربية والتكوين

قال عزيز أخنوش  رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أن النموذج الذي يريده حزبه ينبني على التفاعل والإنصات والقرب من مشاكل وهموم المواطنين، مؤكدا أن  الحزب يعد لعرض سياسي يستجيب لتطلعات المغاربة في المجالات التي تشغلهم على مستوى الصحة والتعليم والتشغيل وفق منهجية تشاركية، تروم تقديم مقترحات فعالة وعملية لمعالجة المشاكل التي تعاني منها هذه القطاعات.وفصل أخنوش الحديث في كلمة له بمناسبة  انعقاد المؤتمر الجهوي لحزب  التجمع الوطني للأحرار لجهة بني ملال خنيفرة ، المنعقد يوم الأحد 11 فبراير الجاري بمدينة بني ملال ، القول على أن حزبه يهدف لتشجيع المقاولات الذاتية والمبادرة الحرة في خلق فرص الشغل للشباب، وتحقيق ثورة حقيقية في الإقبال على تأسيس المقاولات وعلى المبادرة الحرة من خلال تربية الأجيال على حس المقاولة  وعلى تقنية ومهارات ميدان الأعمال.وأضاف أن أي إصلاح في التعليم معرض للفشل إذا لم يأخذ بعين الاعتبار وضعية رجال ونساء التعليم انطلاقا من التكوين وظروف العمل ووضعيتهم المادية، مقترحا في هذا الصدد إحداث كلية وطنية خاصة بمهن التربية والتكوين، تمكن من تأهيل أساتذة متمكنين من الأساليب البيداغوجية ومن تقنيات التدريس ومبادئ علوم التربية، بالإضافة لتوفير شروط عمل في المستوى اللائق لأطر التعليم.وفيما يخص القطاع الصحي ،أكد رئيس حزب الحمامة على أن التجمع الوطني للأحرار صارم فيما يخص الاهتمام بصحة الطفل والأم عن طريق مجموعة من الإجراءات التي تتمثل في توفير ظروف مراقبة الحمل عند النساء ،وإطلاق برنامج وطني للقضاء على داء السل ، والحرص على تشجيع الأطباء على العمل في المناطق النائية والقروية.حديث أخنوش يندرج في سياق النقاش الذي تعرفه دواليب حزبه من أجل بلورة صيغة نهائية تلخص هوية الحزب وأولوياته ،ومقترحاته النهائية لإصلاح القطاعات الاجتماعية الحيوية ، في أفق عرضها أمام المؤتمر الجهوي القادم بمدينة أكادير.يشار أن المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار لجهة بني ملال خنيفرة عرف حضور أكثر من ألف مؤتمر ومؤتمرة يمثلون أقاليم : بني ملال ، الفقيه بن صالح ، أزيلال ، خريبكة ، وخنيفرة ، وتميز بحضور كل من : رشيد الطالبي العلمي، لمياء بوطالب، منصف بلخياط، بدر الطاهري، مصطفى بايتاس، محمد بودريقة، حميد برادة، يوسف شيري،و عبد الرحيم الشطبي.

عبد المجيد تناني/ بني ملال

تعليق فيسبوك

Comments are closed.