أعويـشة ينصب خديـجة الصـافي رئيسة لجامعة سطات في هذا التاريخ

من المنتظر أن يحل إدريس اوعويشة الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي، المكلف بالتعليم العالي والبحث بمدينة سطات الأسبوع المقبل.

ويأتي سفر أوعويشة من الرباط الى مدينة سطات (مركز الندوات) لترأس حفل تنصيب الدكتورة خديجة الصافي رئيسة على جامعة الحسن الأول سطات، وذلك يوم الأربعاء 27 نونبر الجاري.

ويسود إرتياح كبير لدى ساكنة إقليم سطات والنواحي، منذ تسليم مفاتيح مكتب رئاسة جامعة الحسن الأول سطات للدكتورة خديجة الصافي.

وارتبط اسم خديجة الصافي بحقل التعليم العالي، وهي حاصلة على شهادة الدكتوراه.. وبعد تجربة في حقل التدريس بالتعليم العالي شغلت منصب مديرة المدرسة الوطنية التطبيقية (ENSA)، وذلك لفترة هامة بمدينة فاس. وشغلت منصب نائبة رئيس جامعة سيدي محمد بنعبد الله بفاس، وكانت مكلفة بالبحث العلمي والتعاون.

انشغالات خديجة الصافي لم تكن منحصرة بمجال الدرس والتحصيل على المستوى الجامعي، بل لها اهتمامات سياسية، لكونها تنتمي لحزب الحركة الشعبية (حزب وزير التعليم أمزازي). وبتعيينها رئيسة لجامعة الحسن الأول بسطات، خلفا لنجم الدين، المنتهية ولايته، تكون خديجة الصافي هي أول امرأة تسند لها رئاسة هذه الجامعة.. وهي كذلك ثالث امرأة مغربية تتحمل هذه المسؤولية عبر تاريخ الجامعات المغربية، وذلك بعد كل من رحمة بورقية (المحمدية 2002)، وعواطف حيار (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء 2019).

خديجة الصافي تنتظرها مهام وازنة بجامعة الحسن الأول بسطات، منها توحيد الرؤى بين مختلف مكونات نفس الجامعة، وتجاوز بعض الخلافات التي كانت حاضرة في رحاب نفس الجامعة لفترة سابقة.

وكانت الصافي قد عينت في يونيو الماضي خلفا لاحمد نجم الدين الذي ترأس جامعة سطات لولايتين.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.