أمزازي يخون النقابات

ألغت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، جلسة حوار كان مزمع عقدها، يوم غد الأربعاء 11 دجنبر الجاري، مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلا.
وأكد عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، تأجيل جلسة الحوار المزمع عقدها بين النقابات والوزارة يوم الأربعاء إلى أجل غير مسمى.
ويأتي قرار الوزارة بإلغاء هذا الحوار، إثر إتخاذ النقابات لمواقف داعمة للإحتجاجات التي تخوضها تنسيقيات فئات التعليم، والتي كان أخر تعبير عنها إصدار بيان من طرف التنسيق النقابي الخماسي، الذي يضم النقابة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم ، والنقابة الوطنية للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية للتعليم، إتهمت فيه الوزارة بـ”المناورة” وعبرت فيه عن دعمها للإضرابات التي تهز منظومة التعليم.
وتزاما قرار إلغاء الإجتماع، مع شروع الوزارة المختصة في إجراء ات الطرد في حق الأساتذة حاملي الشهادات المضربين عن العمل، للأسبوع الثاني. إذ طلب من رؤساء المؤسسات التعليمية توجيه إندارات للمضربين لإستكمال مسطرة ترك الوظيفة.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.