إفريقيا في قلب مهرجان مراكش للضحك

 تم مساء أمس الخميس بمنصة المسرح الملكي بمراكش الاحتفاء بالفكاهة الإفريقية، وذلك في إطار فعاليات النسخة التاسعة من مهرجان مراكش للضحك التي تتواصل إلى غاية 16 يونيو الجاري.

واستمتع جمهور المهرجان، الذي حج بكثافة إلى هذا الفضاء، بعروض كوميدية متميزة قدمها ثلة من الفكاهيين الموهوبين الذين قدموا من مختلف بلدان إفريقيا جنوب الصحراء الناطقة باللغة الفرنسية، وذلك ضمن فقرة “غالا إفريقيا”.

وألهب هؤلاء الفكاهيون، القادمون من الكاميرون والكوت ديفوار وغينيا وروندا والكونغو – كينشاسا، المنصة وأمتعوا الجمهور الحاضر الذي يثمل جنسيات مختلفة، ضمنهم أعضاء من الجالية الإفريقية المقيمة بالمغرب، بعروض رائعة نالت استحسان الجميع.

وأبرز هؤلاء الكوميديون، وضمنهم الكوميديون الإيفواريون أموتاتي وميشيل غوهو وديجبو كرافات ، إضافة إلى المواهب الكوميدية المتألقة أولتريش تاكام وهيرفي كيمينيي وإغناس إسونغا وبيدرو سوو، والثنائي “لي نيوتاس” وبرانسيس واتوويلا وجوفيتها سونغوا، على مدى ساعتين متواصلتين من الزمن، مواهبهم المتميزة في الفكاهة وحسهم الإبداعي المرهف.

كما استعرضت هذه الأسماء اللامعة في مجال الكوميديا الطاقات والملكات الإبداعية المتميزة التي تزخر بها القارة الإفريقية، وكذا الغنى والتعدد والتنوع الثقافي والفني الذي يميز القارة السمراء.

وكانت فعاليات النسخة التاسعة من التظاهرة، التي تجمع نجوما كبار في مجال الكوميديا، قد افتتحت مساء الأربعاء بعرض كوميدي ساخر لفرقة “إيموراجي” التي تضم مجموعة من الفكاهيين الموهوبين وأسماء معروفة ومواهب شابة استطاعت شق طريقها بنجاح في مجال الكوميديا.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.