احتياطي الدم بالمغرب يكفي لـ4 أيام وكورونا تسببت في تراجع عدد المتبرعين

تراجَعَ مخزون الدم بشكل كبير بنقط عديدة من مراكز تحاقن الدم بالمغرب، وقلّص الفيروس أعداد المتبرعين بالدم، ما قد يسبب انعكاسات سلبية على حاجة المؤسّسات الصحية وعلى حياة المئات من المرضى والمصابين

حاليا، احتياطي الدم بالمغرب يصل إلى 1250 كيس وهو مخزون يكفي لـ3 أو 4 أيام فقط، ويسجل العجز أساسا على مستوى المدن الكبرى، خاصة مدينة الدار البيضاء بالدرجة الأولى، ثم مدينة الرباط، طنجة، مراكش وفاس، لتوفرهم على مستشفيات جامعية بالتالي فهم بحاجة إلى كميات كبيرة من الدم

ومما لاشك فيه أن هناك مرضى في حاجة ماسة للدم، وحياتهم متوقفة على هذه المادة الحيوية، كما أن المغرب ليس استثناء بل إن جميع البلدان التي تعرف انتشار فيروس كورونا تعاني حالياً من نقص في مخزون الدم، بالنظر إلى مخاوف المتبرعين من الإصابة بالفيروس القاتل وعوامل أخرى

وفي السياق ذاته أعلنت المراكز الوطنية لتحاقن الدم أنها اتخذت مجموعة من الإجراءات الكفيلة بضمان السلامة التامة للمتبرعين وللأطر الصحية، وأنه لا مجال للتخوف من الإصابة بفيروس كورونا، فكلّ الظروف متوفرة ومهيأة، كما تدعو هذه المراكز المواطنين للتضامن والتبرع من أجل سد الخصاص الحالي الكبير

وتجدر الإشارة أنه على الرغم من حملات التوعية التي تطلقها مراكز تحاقن الدم، أو جمعيات المجتمع المدني للتوعية، بأهمية هذا العمل الإنساني، إلا أن إقبال المغاربة على التبرّع بالدم يبقى خجولاً بعض الشيء، كما يراهن المغرب على بلوغ نسبة 1% من إجمالي السكّان من المتبرعين بالدم، كمعدّل أدنى توصي به منظمة الصحة العالمية، للاستجابة للاحتياجات اللازمة لهذه المادة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.