استبدال رضيع داخل مستشفى يضع وزارة الدكالي في مأزق

دعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة الحق في الحياة، وزارة الصحة ورئيس الحكومة المغربية، من اجل انصاف إحدى الأمهات إثر استبدال مولودتها الأنثى بمولود ذكر، بإحدى المستشفيات بالعاصمة الرباط.
وحسب بلاغ للشبكة، فإن الأم ترفض الى حدود الساعة المولود الذكر الذي وضعته الادارة بجانبها على انه مولودها، من اجل ارضاعه، وتطالب بأجراء لفحص ADN، كما أنها ترفض مغادرة المستشفى الى حين احضار مولودتها.
وأضاف البلاغ، أن الأم ترقد بالمستشفى لما يزيد عن تسعة أيام، في حين جرت العادة أن معدل الاستشفاء بالنسبة للأمهات اللواتي يلدن بعملية قيصرية، لا يتجاوز أربعة الى خمسة أيام، لكن الام متشبثة بإحضار مولودتها قبل ان تغادر.
وقالت الشبكة، “تعود أطوار هذه الفضيحة الكارثية، حيت ولجت الام المذكورة الى قاعة الولادة بمستشفى السويسي لوضع مولودها الذي كان من جنس انثى، تم نقلها الى مصلحة طب المواليد والخدج من اجل تلقي العلاجات، وبعد مرور ثلاثة ايام سلموا للام مولود ذكر مما أثار حفيظتها واحتجت هي واسرتها على ادارة المستشفى التي هي الان في حالة استنفار قصوى”.
وأشار البلاغ، إلى أن اجتماعا مرتقبا يومه الجمعة، للقابلات والاطباء من اجل التداول في هذه الفضيحة المدوية، التي تلت عدة فضائح خطيرة مسترسلة ومتكررة بمستشفيات المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا تستدعي المسالة والمحاسبة، وفقا للبلاغ ذاته.
وطالبت الشبكة، وزارة الصحة والحكومة المغربية، بتحمل مسؤوليتها فيما يقع بذات المركز وتدعوهما الى التدخل العاجل لإنصاف الاسر المغربية وحماية نسبهم وحماية حقوقهم التي يخولها لهم دستور المملكة.

زكرياء قدور

تعليق فيسبوك

Comments are closed.