اغتصاب طالبة بكلية خريبكة يقسم الطلبة الى متضامنين ورافضين

اثير أمس الاثنين جدل بين أسوار الكلية متعددة التخصصات بخريبكة التابعة لرئاسة جامعة الحسن الأول عقب اغتصاب فتاة في مرحاض الكلية.

وبحسب مصادر “إم إف إم”، فإن الشاب الذي افتض بكارة الطالبة لا تربطه أية علاقة بالكلية المذكورة، بل تعرف على الطالبة الجامعية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.

من جهة أخرى، عاشت ساحة الكلية على وقع الاحتقان بعد تنظيم شكل نضالي يندد بما أسموه “السيبة” بالكلية حسب مصدر طلابي.

وبحسب ذات المصدر، فإن قضية الاغتصاب هاته الموضوعة بين يدي الأمن والذي باشر البحث فيها، قسمت الرأي العام الطلابي الى قسمين، فهناك من رفض الامر جملة وتفصيلا، وهناك من كان رأيه مخالفه ونادى بالتضامن مع الطالبة المغتصبة على اعتبار أن الشخص الذي ولج الى مرحاض الكلية لا تربطه أية علاقة بالمؤسسة.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

Comments are closed.