افتتاح أول مركز رقمي تفاعلي بالمغرب

افتتح، مساء أمس الثلاثاء، أول مركز رقمي تفاعلي (IDC) في المغرب بجامعة محمد السادس المتعددة التخصصات التقنية بمدينة بنجرير، بحضور السفير الأمريكي والوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، والكاتب العام لوزارة الصناعة وشركاء آخرين.

وأوضح بلاغ لمنظمي حفل الافتتاح،  أن هذا المركز هو نتاج تعاون بين EON Reality ، الشركة العالمية الرائدة في مجال نقل المعرفة والمهارات المعتمدة على الواقعين المدمج والافتراضي في مجالي الصناعة والتربية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، وبدعم من وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ووكالة التنمية الرقمية، و جامعة محمد الخامس بالرباط.

ويوفر IDC ولوجا غير مسبوق إلى تكنولوجيا الواقع المدمج (AR) والواقع الافتراضي (VR)، كما يوفر حلولا للتطور الرقمي المتنامي بالمغرب في القطاعات الأكاديمية والصناعية والحكومية، ويمثل الشركاء السبعة نموذجا مثاليا “ثلاثي الأطراف”، حيث تلتقي كل من المؤسسات الحكومية والدوائر الأكاديمية ورواد الصناعات من أجل المساهمة في إحداث ثورة تكنولوجية بالمغرب.

وقال، دايفيد ت. فيشر، السفير الأمريكي المعين حديثا بالمغرب، على هامش حضوره لحفل الافتتاح: “مع إطلاق هذا المركز الرقمي التفاعلي اليوم، فإننا ندعم الحكومة المغربية في استراتيجياتها الطموحة للتربية والتعليم، وكذلك في خلق فرص للشباب من خلال منحهم التكنولوجيا التي يحتاجون إليها للنجاح في عملهم في المستقبل”.

من جانبه أكد يوسف الباري، الكاتب العام لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أنه من خلال هذه التجربة الجديدة على مستوى منطقة شمال افريقيا، فالمغرب يجدد التزامه بإدماج التكنولوجيات الحديثة في القطاعين الأكاديمي والصناعي من أجل تحول رقمي أمثل، مضيفا بأن هذا المشروع الرقمي سيساهم بالتالي في إعداد حلول تعليمية مبتكرة لتنمية الكفاءات اللازمة لمهن صناعة الغد.

وبدوره شدد هشام الهبطي، الكاتب العام لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، على التزام الجامعة باستكشاف طرق التربية التقليدية وغير التقليدية التي يمكن أن تدفع بالعلم والتكنولوجيا إلى أقصى حدودها، مشيرا إلى أن احتضان المركز الرقمي التفاعلي (IDC Morocco) هو جزء من مجموعة أدواتنا المبتكرة للمساهمة في تطوير النماذج التربوية/التعليمية في إفريقيا.

وقام الوفد المشارك في حفل الافتتاح، بعد مداخلات كل من شركاء المشروع، سيدي محمد دريسي ملياني، المدير العام لوكالة التنمية الرقمية، ودان لييرسكار، مؤسس RealityEON، بجولة داخل المركز الرقمي التفاعلي وتلقى توضيحات دقيقة حول التكنولوجيا التي ستساعد الجيل القادم من الطلاب والأطر ورجال الأعمال المغاربة.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.