الأمن يوقف غينيا لهذه التهم

أوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، أول يوم السبت، مواطنا من جنسية غينية، في وضعية إقامة غير مشروعة بالمغرب، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالاحتجاز وتنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.
وقالت مصادر أمنية، إن “مصالح الشرطة بمدينة وجدة، قد توصلت عبر رقم النجدة المجاني (19) بإشعار من مواطن سوداني، يؤكد فيه أن شقيقه تعرض للاحتجاز من طرف شخص ينشط في إطار شبكة للهجرة غير المشروعة، وهو ما استدعى إجراء بحث دقيق أسفر عن تحديد مكان الضحية المفترض وستة أجانب آخرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، والذين تم العثور عليهم محتجزين داخل أحد المنازل”.
وأضافت ذات المصادر، أن الأبحاث والتحريات المنجزة، أن المشتبه فيه قام بتهجير الأشخاص المحتجزين من مدينة وهران الجزائرية بطريقة غير مشروعة، وأنه كان يحتجزهم من أجل إرغامهم على أداء مبلغ 500 أورو للشخص الواحد مقابل عملية الهجرة السرية.
واستنادا إلى ذات المصادر، فقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه الموقوف تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بينما تم تطبيق القانون المتعلق بدخول وإقامة الأجانب للمملكة المغربية في حق باقي الأشخاص الأجانب الذين كانوا ضحايا عملية الاحتجاز.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.