الإعلام رافعة للتنمية وشريك حقيقي بجهة بني ملال خنيفرة

أوصى المشاركون في ندوة ” الإعلام والتنمية الجهوية ” المنظمة  من طرف أكاديمية الصحافة والإعلام بشراكة مع مجلس جهة بني ملال خنيفرة ، وتحت الرئاسة الفعلية لوالي الجهة ، يوم الخميس فاح مارس الجاري بمدينة بني ملال ،بردم الهوة بين مكونات الجسم الإعلامي ومختلف الإدارات والمجالس المنتخبة ،من خلال توفير المعلومة وجعلها في متناول من يطلبها من الصحفيين والإعلاميين.وأكد ممثلو مختلف وسائل الإعلام المسموعة والمكتوبة والرقمية المنحدرين من أقاليم : خنيفرة ، خريبكة ، أزيلال ، الفقيه بن صالح وبني ملال والذين ناهز عددهم 80 مشاركا ومشاركة ، خلال هذه الندوة المنظمة تحت شعار “الإعلام رافعة للتنمية الجهوية “ على أهمية المقاربة التشاركية في إنجاز الأوراش المحتلفة التي تعرفها المنطقة ، وضرورة انفتاح المجالس المنتخبة والمصالح الخارجية الجهوية والمحلية على مكونات الحقل الصحفي ، واعتبار العاملين فيه والمنتسبين إليه ،شركاء في أية تنمية تروم خدمة مصالح الساكنة .كما لفتوا إلى ما يعانيه الإعلاميون والصحفيون مع غياب مصدر المعلومة في الكثير من الإدارات والمؤسسات ، داعين إلى توحيد جهود الفاعلين في المجال الصحفي ،وتمكنيهم من شروط وأدوات العمل الضرورية حتى يؤدوا رسالتهم الإعلامية بنبل ونزاهة ، وفي احترام تام لأخلاقيات وشرف المهنة .وتضمنت فعاليات هذه الندوة تقديم عرض حول أهم مشاريع مخطط التنمية الجهوية ، عرضه شفيق راشد نائب رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة  الذي  أكد أن الإعلام الجاد و المسؤول  يشكل دعامة أساسية للتنمية الجهوية من خلال الدور الهام الذي يقوم به في متابعة البرامج التنموية على المستوى الجهوي و التعريف بها، وتسويقها للمواطنين.وأضاف  المتدخل أن تقوية هذا القطاع على مستوى الجهة من شأنه أن يعزز الديمقراطية المحلية وإمكانات المحاسبة والمراقبة ، في ظل التحولات الإيجابية التي يعرفها المغرب .ودعا العارض الفاعلين  إلى تشجيع الاستثمار في الإعلام الجهوي من خلال منح قروض بفوائد مشجعة لتأسيس مقاولات إعلامية بالمنطقة، وإدماجها ضمن  برامج ومشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفي القوانين التنظيمية للجماعات الترابية .في السياق قدم عبد المجيد الكوزي الخبير في مجال الإعلام والتواصل ، عرضا  تناول بالتعريف والتمحيص مختلف مجالات العمل الصحفي وأسسه المهنية والأخلاقية والقوانين المنظمة له.كما ناقش أوجه الإكراهات والمشاكل التي تعتور المشهد الإعلامي المغربي عامة والجهوي منه على وجه الخصوص ، حيث قدم بالعرض والتحليل والمناقشة نظرة كرونولوجيا لتطور الحقل الصحفي الوطني والجهوي ، وآفاقه على ضوء مدونة الإعلام والنشر الجديدة وتنامي الحضور القوي للإعلام الجديد .وأكدت مداخلات المشاركين في الندوة من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة على أهمية مثل هاته اللقاءات في تنمية قدرات رجال ونساء الإعلام بجهة بني ملال  خنيفرة  ، وتقوية آليات التواصل والتعاون فيما بينهم ،  من أجل تجويد خدمات القطاع ،وجعله رافعة حقيقية لنشر قيم الحداثة والتقدم ، والمساهمة في  التنمية المستدامة وبناء مغرب الغد .

عبد المجيد تناني / بني ملال

تعليق فيسبوك

Comments are closed.