البحث لا يزال جاريا على الطفلة “خديحة” وعائلتها تصحح مغالطات

“تقادا ليا الصبر.. قطعوا ليا قلبي.. شواوني في بنتي “، عبارات مؤلمة ترددها سناء لشهب ترددها، بعد 4 أيام من اختفاء طفلتها، خديجة الخزري، من أمام منزلها في بلوك “لمعلم عبد الله”، في منطقة الألفة بالدارالبيضاء.

الطفلة “خديجة الخزري” صغيرة تبلغ من العمر 5 سنوات، نحيفة، لها آثار مرض “بوشويكة” في وجهها،

من جهته أوضح خالد لشهب وهو خال المختطفة “لازلنا نفرق صورها في المدارس والشارع، وهناك عدد من الاخبار لكن لا شيء صحيح لحدود اللحظة”

وأضاف “توصلنا بمعلومات تواجدها في الرحمة، وأتمنى من الله ان اجدها، ومعلومات حول امرأة منقبة يبقى خبرا كاذبا”.

 هذا رقم خالد لشهب للتواصل 0615105665

إم إف إم

تعليق فيسبوك

.إضافة تعليق