التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين تواصل خطتها التصعيدية

أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد عن رفضها القاطع لما يصطلح عليه بالتوظيف الجهوي العمومي مع تجديد تأكيدها على التفاوض الا على المطلبين المتعلقان  باسقاط مخطط التعاقد والادماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وفي نفس السياق تستنكر التماطل الغير المبرر للوزارة الوصية المتمثل في عدم اصدار أي مذكرة أو بلاغ حول مقتضيات  حوار 10  ماي .

وكما تدعوا التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد  في بيان لها  الى عقد جموع عامة خلال هذا الأسبوع اضافة الى عقد جلسة  حوار في 23 من ماي الجاري وفي المقابل تعلن  دعمها وتضامنها مع الاحتجاجات التي يقودها طلبة الطب وعن عزمها على توحيده نضالتهم الميدانية في قادم الأيام.

ومن جهة أخرى تجدد تأكيدها على مواصلة خطتها النضالية الى غاية تحقق مطالبها المعلنة عنها في الملف المطلبي والمتمثلة في اسقاط نظام التعاقد ناهيك عن ادماج جميع الأساتذة في النظام الاساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

أميمة لكنوش/صحفية متدربة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.