الخلفي: هذا هو عدد السجناء الذين جرتهم المخدرات الى الزنازن

قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة، إن 25% من السجناء حاليا، تتعلق تهمهم بالمخدرات.
وأوضح الخلفي، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجامعة الخريفية التي جرت يومي 25 و26 شتنبر الجاري، بالسجن المحلي سلا 2، أن عدد السجناء الذين اعتقلوا بسبب المخدرات، يبلغ عددهم 21 ألف سجين، إلى حدود سنة 2018.
وأكد المتحدث، أن هذا العدد نتج بعد ارتفاع عدد المتابعين في قضايا المخدرات، حيث كان في سنة 2012 عددهم 47 ألف متابعا، ليصل في سنة 2018 إلى 121 ألف متابعا، مبرزا أنه ضمن هذا العدد هناك 63 ألف متابع في قضية الاستهلاك الشخصي.
وأشار ذات المصدر، إلى أن الوزارة نظمت 3 مناظرات لمعالجة الموضوع الخاص باستهلاك المخدرات، بكل من الدار البيضاء وتطوان ومكناس، وذلك في إطار العمل الذي يجمع بين الوزارة والمندوبية إضافة إلى وزارة الداخلية ووزارة الصحة، وكذا وزارة التربية والتعليم ووزارة العدل.
وأضاف المتحدث، أن إحدى التوصيات الأساسية في المناظرات، هي توصية تقوم على تفعيل المادة 8 من ظهير 21 ماي 1974، الذي ينص على إمكانية إيفاق المتابعة في حالة الإيداع في مؤسسة للعلاج، مضيفا أنها مادة غير مفعلة إلى الآن، رغم البرنامج الطموح الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس سنة 2010، من أجل الحد من سلوكات الإدمان، داعيا جلالته مؤسسة محمد الخامس للتكلف بذلك، ليصل المغرب اليوم إلى 18 مركزا لمكافحة الإدمان، إضافة إلى الوحدات الموجودة على مستوى المؤسسات الاستشفائية، يضيف الخلفي.
وأشاد الخلفي، بالدور الذي تقوم به مندوبية العامة لإدارة السجون، بعد أن وَضع مديرها رهن إشارة الوزارة، الخبراء المكلفين بالموضوع على مستوى المندوبية، بهدف مواكبة الوزارة ضمن برنامجها، كما أشاد المتحدث بجمعيات المجتمع المدني، التي انخرطت مع المديرية العامة للأمن الوطني، في البرامج المتعلقة بالتحسيس والوقاية ومحاربة المخدرات، والبالغ عددها 11 الف جمعية، وأن 1000 واحدة منهم شاركت في المناظرات التي نظمت بمختلف المدن.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.