الشرطة توقف شخصا مشتبه به في تصفية البرلماني ميرداس

ياسين حسناوي

//تحيين//

المشبه فيه ينحدر من مدينة إبن أحمد إقليم سطات، وبعدما ترك جثة النائب البرلماني “عبد اللطيف ميرداس” هامدة في سيارته على إثر طلقات نارية من بندقية صيد كانت سببا مباشرا في وفاته أمام “الفيلا” خاصته بكاليفورنيا بالدار البيضاء، تمام الساعة العاشرة من ليلة البارحة.

وفي هذا السياق أفاد بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني، أن المعطيات الأولية بمسرح الجريمة تشير إلى أن سيارة خاصة، سوداء اللون، كانت تتربص بمحيط مسكن الضحية، قبل أن يعمد ركابها إلى إطلاق ثلاث عيارات نارية في مواجهته ويلوذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة.

وقد مكنت الأبحاث والتحريات الأولية، مدعومة بالخبرات التقنية، من تجميع قرائن مادية ترجح احتمال تورط شخص ينحدر من مدينة ابن أحمد في ارتكاب هذه الجريمة، على اعتبار أنه سبق أن وجه تهديدات للضحية بسبب خلافات شخصية تكتسي طابعا خاصا، وهو ما استدعى إيفاد فرقة أمنية مشتركة إلى مسكنه بمدينة ابن أحمد وتوقيفه.


البلاغ اضاف أن عمليات التفتيش المنجزة بمنزل المشتبه فيه، اسفرت عن حجز سلاحين للصيد وخرطوشات شبيهة بتلك التي استعملت في جريمة القتل، وقد أحيلت على مختبر الشرطة التقنية والعلمية لإخضاعها لخبرة باليستيكية للتحقق مما إذا كانت هي التي استعملت في ارتكاب هذه الجريمة.


وأكد المصدر ذاته أن الأبحاث والتحريات الأمنية لا تزال متواصلة في هذه النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروفها وملابساتها ودوافعها الحقيقية.

الضحية سيوارى جثمانة الثرى غذا الخميس بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء

 

تعليق فيسبوك

Comments are closed.