العملة الصعبة تطيح بأجنبيتين بمراكش

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، أمس الخميس، من توقيف مواطنتين تنحدران من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء، تبلغان من العمر 37 و41 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بحيازة أوراق مالية مزورة من العملة الصعبة والنصب والاحتيال.
وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فقد جرى توقيف المشتبه فيهما بناء على الأبحاث والتحريات التي أعقبت رصد تداول مقطع فيديو عبر تطبيقات التراسل الفوري، يظهر حيازة إحدى الموقوفتين لأوراق مالية من العملة الصعبة في ظروف مشبوهة، حيث تم العمل على تحديد هويتها وتوقيفها رفقة شريكتها بإحدى الشقق بحي السعادة بمدينة مراكش.
وذكر المصدر ذاته، أن الأبحاث التي باشرتها مصالح الأمن، أوضحت أن المشتبه فيهما تعملان على استنساخ أوراق مالية بالعملة الصعبة، وذلك بهدف استعمالها لاحقا في النصب عبر نمط إجرامي يرتكز على غمر الأوراق المالية المزورة بسائل أسود، ثم ربط الاتصال بالضحايا وإقناعهم أن هذه الأوراق المالية حقيقية وتتطلب شراء محلول خاص لتنظيفها، قبل الاستيلاء على مبالغ مالية متفاوتة من الضحايا والاختفاء.
ووفقا للبلاغ نفسه، فإن عمليات التفتيش التي باشرتها مصالح الأمن بشقة المشتبه فيهما مكنت من حجز 421 ورقة مالية مستنسخة من عملة الدولار، فضلا عن كمية من سائل أسود يستعمل في عملية النصب، وكذا جهاز كمبيوتر وهواتف نقالة ومجموعة من الأكسسوارات والحلي المعدنية.
أشار البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في حين تتواصل الأبحاث والتحريات لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن جميع المساهمين والمشاركين الضالعين في هذه الأنشطة الإجرامية.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.