المحكمة الابتدائية تبرئ متهمين بتزوير أوراق وشواهد بكلية الحقوق سطـات

علم موقع “إم إف إم” من مصادر خاصة أن المحكمة الابتدائية بسطات، حكمت اليوم الاثنين بالبراءة على متهمين في قضية تزوير الأوراق والشواهد والمشاركة في التزوير واستعمال ورقة مزورة والتوصل بغير حق إلى تسلم إحدى الوثائق وصنع شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة وتسريب وثائق ادارية وإفشاء السر المهني.

ويتعلق الامر بـ(ر.س) عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، والطالبة الجامعية (ك.ن)، الى جانب (س.س) موظف بذات المؤسسة.

ورفعت الشكاية المباشرة في حق الأسماء الثلاثة من قبل الأستاذ (م.ك)، الذي سبق وأن رفع العديد من الشكايات لا تزال في ردهات المحاكم طرفها الثاني عدد من الطلبة.

وعودة الى قرار المحكمة، فقد قضت هذه الأخيرة بعدم قبول المقال الإصلاحي للشكاية المباشرة، من الناحية الشكلية، أما على مستوى الموضوع فقضت ابتدائية سطات بعدم مؤاخذة المشتكى بهم من أجل المنسوب إليهم والحكم عليهم بالبراءة.

أما على مستوى الطلبات المدنية، فقد قضت المحكمة المذكورة بعدم الاختصاص للبث فيها وتحميل رافع الشكاية الصائر.

وظل هذا الملف المرقم بـ ” 964/2102/2015″، في ردهة المحكمة منذ ماي 2015، قبل أن تقرر المحكمة في أكتوبر من السنة نفسها إجراء تحقيق تكميلي مع استدعاء عدد من المشتبه الأسماء.

وتعيش كلية الحقوق بسطات في السنوات على وقع موجة من الفضائح بحسب مصادر طلابية، تجلت حسبهم في تفشي الزبونية والمحسوبية، خاصة في ولوج أسلاك الماستر والدكتوراه، وكذلك اتهامات لبعض الأساتذة بالتورط في فضائح الجنس.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

Comments are closed.