النقابات التعليمية تعود للاحتجاج

ينظم لتنسيق النقابي للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم   FNE التوجه الديمقراطي، وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية ومسيرة الى البرلمان الأربعاء 22 يناير 2020 الساعة 11 صباحا تحت شعار “الحقوق لا تسقط بالتقادم ولا بالتقاعد”.

أوضح بلاغ للنقابة أن الوقفة تأتي تضامنا مع ضحايا النظامين 1985 و2003 المقصيين من اتفاق ونتائج الحوار الاجتماعي 25 أبريل 2019، الذي أقصى فئة عريضة من الضحايا ما قبل 2012 وما بعدها من الترقية الى السلم 11 مما يعتبره التنسيق النقابي حيفا وظلما في حق هؤلاء الضحايا.

وأضاف البلاغ، أن النقابة تندد بسياسة الإقصاء الممنهج من طرف وزارة التربية الوطنية والحكومة والتماطل في تسوية ملف الضحايا والاستجابة الفورية لمطالبهم العادلة والمشروعة، مطالبة بإنصاف الضحايا المتقاعدين ما بعد 2012 المقصيين من الترقية الى السلم 11 لعدم استفائهم الشرط النظامي (10 سنوات) رغم إضافة السنوات الاعتبارية.

وقالت النقابة “نطالب بترقية استثنائية لجميع الضحايا المقصيين من نتائج الحوار الاجتماعي دون قيد أو شرط ابتداء من 2003″، داعية إلى إصدار قانون تعديلي للمرسوم 2.19.504 يكون منصفا وعادلا لتسوية شمولية دون تمييز لجميع الضحايا مع جبر الضرر.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.