اوزين يحجر بمنزله.. هكذا تفاعل القيادي السياسي

أثنى محمد أوزين، الفاعل السياسي المغربي، على روح التضامن التي أظهرها الشعب المغربي، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد وفرض الحجر الصحي من طرف وزارة الداخلية، منذ 20 مارس الجاري وإلى غاية 20 أبريل المقبل.
وذكر المسؤول الوزاري السابق، في تصريح صحفي، أن مقولة “عند الامتحان يعز المرء أو يهان”، ان تكون مغربية، بعد روح الوطنية والتضامن التي أبان عنها الشعب المغربي.
وأكد أوزين أنه لا يغادر منزله، وأنه يستغل وقته حاليا في مطالعة الكتب، مشاهدة الأفلام بكل أنواعها، القيام بتمارين رياضية، مبرزا إلى أنها فرصة أيضا للجلوس مع العائلة أكبر وقت ممكن.
وأوضح المتحدث أن قرار فرض الحجر الصحي، ليس وليد الصدفة، مبرزا أن دول كبرى مثل إيطاليا، استعصى عليها الأمر، ما جعل الأطباء في الفترة الأخيرة يقومون باختيار المرضى الذين يتم اخضاعهم للعلاج.
وأضاف أوزين، أنه وجب الوقوف عند بعض الأرقام في المغرب، خصوصا عند الحديث عن الأسرة، إذ أن مجموع الأسرة في المستشفيات تقريبا 32500، بمعدل أقل من 10 أسرة لكل 10000 نسمة.
وخلص أوزين، إلى تقديم كل شكره، للذين وصفهم بـ”الأبطال الحقيقيين”، بعد خروجهم للشارع لحماية المواطنين والممكلة، وخص بالذكر كل من رجال الأمن الوطني، القوات المسلحة، أعوان ورجال السلطة، المجتمع المدني، والأطباء والممرضين والمساعدين.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.