براوي: الزيادة في السلع دون الزيادة في الأجور سبب سخط المغاربة

على إثر صدور تقرير المندوبية السامية للتخطيط، الذي أشار إلى أن هناك ارتفاعاً في أسعار الخضر والمحروقات في شهر أكتوبر المنصرم، وأبرز أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفع بـ0.3%.
أكد جمال براوي، المحلل الاقتصادي والسياسي، في تصريح لـ “إم إف إم”، أن الخصر والفواكه التي تصل إلى السوق المغربية، ليست حديثة الإنتاج، وأن التساقطات الحالية لا تأثير لها على ما يقابل المغاربة من غلاء.
وكشف براوي، بعض المشاكل التي يعانيها المجال الفلاحي بالمغرب، خاصة من ناحية التوزيع، الذي يعد أحد أبرز الأسباب في غلاء السلع.
وأشار المحلل الاقتصادي، إلى أن الفلاحين الصغار يبيعون سلعهم بأرخص الاثمان، لكنها تمر على أكثر من “وسيط”، ما يجعل كل واحد منهم يبحث على هامش من الربح، ما يجعل الخضر تباع بثمن مضاعف لثمنها الأصلي.
وأضاف براوي، أن ما يدفع المواطنين لانتقاد هذا الارتفاع في المواد الغذائية، هو الزيادة في ثمن السلع دون الزيادة في الأجور.

زكرياء قدور

تعليق فيسبوك

Comments are closed.