بطل فضيحة “الفبركة” بكلية سطات يدعو زملاءه للصمت عن فضائح الجامعة المغربية

انتهى الموسم الجامعي 2017/2018 بجامعة الحسن الاول بسطات، على وقع تفجير فضيحة “فبركة” عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، والتي هندسها رئيس الجامعة، قبل ان يصل الملف لمكتب وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، الذي تعامل بحزم ومسؤولية وألغى المباراة.
وينتظر أن يشتعل لهيب الصراع على كرسي العمادة لخلافة العميد المنتهية ولايته رشيد السعيد، بداية شتنبر القادم.
وفي سياق الانحطاط الذي تعيشه الجامعة المغربية والذي كان آخرها “الماستر مقابل المال” الذي هز أركان جامعة سيد محمد بن عبد الله بفاس.
وخلال تداول موضوع الفساد في الجامعة على مجموعة على موقع “واتساب” بإسم “من أجل جامعة مواطنة”،  تضم تلة من الاساتذة الجامعيين على المستوى الوطني، علق الاستاذ (ن.ح) رئيس شعبة القانون العام السابق بكلية سطات والمرشح للعمادة في المباراة التي اثارت الجدل بسبب ما بات يعرف اعلاميا بالفبركة، علق على الموضوع بدعوة زملائه الكف عن ما اسماه هدم الجامعة.
وأضاف المتحدث نفسه، في محادثة يتوفر موقع “إم إف إم” على نسخة منها “ان هناك من يركب على ما نكتبه”.
واردف الرئيس السابق لشعبة القانون العام، “لا تنشروا لكل من هب ودب، هناك من حاول الولوج الى الجامعة ولم يستطع، والان ينتقم عبر هذه الكتابات”.
في سياق متصل، حاول موقع “إم إف إم” التواص مع الاستاذ المعني، طلبا للتوضيح بخصوص رسالته، ومن هي الجهات التي يقصدها، لكنه رفض التجاوب مع الموضوع.
وفي إطار الحياد الاعلامي، الواجب في مهنة الصحافة يضمن موقع “إم إف إم” مساحة الرد للطرف المعني، لتوضيح الملابسات والمغزى من كلامه.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

Comments are closed.