بعد الإرتفاع المقلق لحصيلة كورونا.. المغرب الخامس إفريقيا في عدد الإصابات والسادس من حيث الوفيات

بعد الارتفاع المقلق  لحصيلة كورونا اليومية في المغرب، منذ بداية شهر غشت الذي لوحظ فيه أن الحالات تتجاوز الألف لشكل يومي، صرح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاذ لمرابط أن هذه الحصيلة جعلت المغرب يحتل اليوم المركز الخامس إفريقيا من حيث عدد الإصابات (42 ألفا و489)، والمركز السادس إفريقيا من حيث عدد الوفيات (658) بعد أن كانت الحالة الوبائية متحكم فيها مع بداية الجائحة بعد أن سارع المغرب في اتخاذ العديد من الاجراءات الاحترازية في وقت مبكر

وعلى صعيد التوزيع الجغرافي، فقد ذكر لمرابط في تصئيحه الاسبوعي، أن معدل الإصابة الأسبوعي لكل مائة ألف نسمة أن هناك اختلافا بين الجهات وداخل الجهات وكذلك حسب الأقاليم، حيث إن هناك 37 إقليما سجل معدل إصابة أقل من 10 لكل مائة ألف نسمة

وأوضح أن أربعة أقاليم ومدن سجلت معدل إصابة أكثر من 50 لكل مائة ألف نسمة وهي الدار البيضاء الكبرى ومراكش وطنجة وبني ملال، مضيفا من جهة أخرى أن عدد الوفيات الأسبوعي استمر في الارتفاع حيث انتقل من 116 حالة وفاة في الأسبوع ما قبل الماضي إلى 160 حالة وفاة خلال الأسبوع الموالي، لتكون المملكة قد سجلت، خلال النصف الأول من شهر غشت الجاري، 305 حالات وفاة.

وبخصوص الحالات النشطة، فقد انتقل من 34 إلى 35 حالة في كل مائة ألف نسمة، كما أن معدل الحالات النشطة اختلف كذلك حسب الجهات، ذلك أنه إلى حدود 16 غشت، كانت هناك أربع مجموعات جهات حسب معدل الحالات النشطة، حيث هناك جهات تسجل أقل من 15 لكل مائة ألف نسمة (الشرق، وسوس-ماسة، وكلميم-واد نون، والعيون-الساقية الحمراء)، وجهات تعرف إصابة ما بين 15 و30 لكل مائة ألف نسمة (الرباط-سلا-القنيطرة، ودرعة-تافيلالت)، وجهات تسجل ما بين 30 و45 لكل مائة ألف نسمة (طنجة-تطوان-الحسيمة، وفاس-مكناس، وبني ملال-اخنيفرة)، وجهات بها أكثر من 45 حالة نشطة لكل مائة ألف نسمة (الدار البيضاء-سطات، ومراكش-آسفي، والداخلة وادي الذهب). وحسب منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، فإن هذه المعطيات جعلت المغرب يتموقع في المركز 52 عالميا من حيث عدد الحالات (الخامس إفريقيا)، و54 عالميا من حيث عدد الوفيات (السادس إفريقيا) و33 عالميا من حيث الكشوفات (3 إفريقيا

تعليق فيسبوك

Comments are closed.