بــودن: لــ”إم إف إم” خطاب العرش كان إستثنائيا وواقعيا

قال المحلل السياسي ورئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية المؤسساتية محمد بودن أن الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد، كان استثنائيا لا من حيث تقديم موعده ولا من حيث شبكة دلالاته ولا من حيث لغته ولا من حيث تخصيصه بالكامل للشأن الوطني على غير عادة خطب العرش التي كان تخصص أيضا لمنجزات السياسة الخارجية

وأردف بودن قولا أنه يمكن اعتبار أن هذا الخطاب بمثابة بداية لحرب شرسة على السياسوية وعدم تحمل المسؤولية، بل أكثر من هذا جاء الخطاب مسلطا للضوء على حقائق مغربية أرادت أطراف ان تبقي عليها في الظل ووأسس هذا الخطاب كذلك لقاعدة أهمية المشاريع بحيث جعل البئر كالسد من حيث الأهمية.

رئيس مركز أطلس أضاف في معرض تحليله للخطاب ان خطاب هذه السنة ارتكز على واقعية كامنة وقرارات قادمة وأكد تفاعلا ملكيا مع قضايا مطبوعة بالراهنية ومن بينها ملف الحسيمة، وبصريح العبارة يقدم الخطاب اسباب سير المغرب بسرعتين وهو يعلم ان ملفات عاجلة لا تحتمل ترف التأجيل ولا عدم القدرة على الإنجاز ولا الاختباء وراء القصر الملكي.

مشيرا إلى إمكانية وصف هذا الخطاب الملكي بالخطاب التعبوي ضد اصحاب المصالح الضيقة بحيث وضع السياسويين في الزاوية وهم الآن لا يحظون بالثقة الملكية ولا الثقة الشعبية فماذا هم فاعلون ؟ بحيث جاء متن الخطاب مكثفا بالرسائل الموجهة للساسة وكشف ما يجول في خواطر البعض الذين اعتقدوا مند زمن طويل ان التوجه الصحيح هو مخاطبة المغاربة بلغة الخشب او لغة المونولوج و الاعتماد على الصدف  وهذا كله على  حساب الأهداف الوطنية.

بودن أكد أن هذا الخطاب يمكن القول أنه كان بوزن ثقيل بل كان طويلا على البعض رغم ان مدته لا تتجاوز 21 دقيقة  لأنه  عاد بقضايا بقيت بعيدة عن الأضواء الرسمية،واشعر المواطنين بنشوة ممزوجة بترقب لما سيستتبع مضامينه من قرارات.

ذات المتحدث قال أن ما يمكن فهمه من متن الخطاب كذلك يتعلق بكون أن النجاح في اي مجال يستدعي مزيدا من النجاح في مجالات أخرى،بمعنى استثمار كل امكانيات البلد وصهر ذلك في مشروع وطني قائم على جبهة وطنية موحدة ونخب مؤهلة وإدارة ذكية وسياسة مواطنة وأمن يسهر على حماية المكتسبات و يحد من المخاطر.

وعلى المستوى الكرونولوجي أردف رئيس مركز أطلس للتحليلات السياسية والمؤسساتية أنه بعد توجيه جلالة الملك محمد السادس خطاب العرش سنة 2016 في العاشرة صباحا، حصلت سابقة اولى هذه السنة مع تقديم الملك لموعد خطاب العرش ليوم 29 يوليوز وفي الساعة التاسعة مساء على غير العادة وعكسا القاعدة المتعارف عليها ان خطب ذكرى المسيرة الخضراء وذكرى ثورة الملك والشعب، توجه في الغالب مساء، أما خطب العرش، فمنذ خطاب العرش الأول للملك محمد السادس في 30 يوليوز 1999، الذي ألقي مساء وخطب العرش تلقى في الساعة  الثانية عشر زوالا، في اغلب السنوات منذ 2000 الى غاية 2010، وبعدها تغير توقيت توجيه خطاب العرش جزئيا إلى الواحدة بعد الزوال في سنوات 2012 و 2013 و 2015 والثانية بعد الزوال سنة 2014 والثانية والنصف زوالا سنة 2011، وبحكم أن خطاب العرش يشكل لحظة سنوية لترسيخ الخيارات الكبرى للدولة، واستشراف التوجهات المستقبلية، ومشاطرة الشعب بالانشغالات العميقة للدولة، والتذكير بأسس التعاقد والالتزامات بين العرش والشعب، فإن التركيز الجمعي حول توقيت توجيه خطاب العرش له أهمية قصوى، وله أثر في تهييء المواطنين لتلقي مضامين أبرز خطاب ملكي في السنة.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

Comments are closed.