MFM Radio Live

بفاس.. وفاة الفنان محمد التازي مصانو أحد رواد الموسيقى الأندلسية

تارخ النشر 29 دجنبر 2020

توفي، مساء أمس الاثنين، بمدينة فاس، الفنان محمد التازي الشرتي مصانو، أحد رواد الموسيقى الأندلسية بالمغرب، عن سن ناهز ال100 عاما، بعد معاناة طويلة مع المرض

ولد الراحل بفاس عام1920.تلقى تعليمه الموسيقي على يد الفقيه المطيري،والفقيه محمد البريهي، وعبد القادر كريش.التحق بدار عديل معلما لموسيقى الآلة  منذ وقت مبكر إلى ان احيل على التقاعد.وهو من طبقة الحاج عبد الكريم الرايس واحمد الوكيلي.ويرجع اليه الفضل في توثيق بعض الصنعات الناذرة.ترأس رحمه الله جوق لمطيري بفاس، كما شارك في العديد من اللقاءات والمهرجانات الوطنية والدولية.ينتمي لأسرة فنية موسيقية نذكر منها الحاج عبد القادر بن احمد مصانو احد كبار المادحين بفاس والمعروف بنظمه جملة من القصائد والموشحات والمتوفى عام 1970.

عرف الراحل بذماتة أخلاقه في الوسط الفني ،متشربا  القيم من منابعها ،وهو الفنان الذي عرف  بتخصصه  في العزف على  الة الرباب ممارسة وتدريسا وتشرب إيقاعات الموسيقى الأندلسية وجعلها طوع بنانه,وانخراطه في جوق المطيري الذي أسسه  مولاي احمد الوكيلي بفاس  وذلك لمدة تزيد عن عشر سنوات,كما جايل عدة مدارس موسيقية لفن الآلة ومهرجانات وحفلات عديدة .وحظي بتكريم  ضمن فعاليات  الدورة العاشرة  لملتقى  هواة الموسيقى  الأندلسية  بطنجة وكذا  في مهرجان فاس للموسيقى الأندلسية  .


للتفاعل مع هذا المقال WhatsApp
فتح الدردشة
تواصلوا معنا