بنشماش مستمر في إشهار البطائق الحمراء داخل “البام”

قرر المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة بالإجماع، في اجتماعه أول أمس السبت، تبني التوصية التي رفعتها لجنة التحكيم والأخلاقيات والقاضية بـ “عدم شرعية” انتخاب رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر الحزب سمير كودار، ليستمر بذلك مسلسل الصراع الداخلي بين أنصار الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماش ومعارضيه.

وعللت اللجنة قرار عدم شرعية انتخاب كودار، بـ”الخروقات والتجاوزات التنظيمية والقانونية والأخلاقية” التي عرفتها أشغال الاجتماع الأول للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع،

 وكذا “انتفاء الشروط الموضوعية والسليمة لإجراء عملية انتخاب رئيس اللجنة”.

والتزم المكتب باتخاذ القرارات التأديبية المناسبة، بشأن التجاوزات التنظيمية والقانونية والأخلاقية التي رصدتها لجنة التحكيم والأخلاقيات، وتبني التوصية المتعلقة بتحفظ هذه الأخيرة “بخصوص ملائمة لائحة أعضاء اللجنة التحضيرية مع مقتضيات المادة 33 من النظام الداخلي، وتأجيل البت فيها إلى حين توصل اللجنة بالمعطيات والبيانات وتقارير اجتماعات المجلس الوطني التي طلبت من رئيسة المجلس الوطني”.

وأكد المكتب الفيدرالي على “بطلان وعدم شرعية” جميع الخطوات التي أعقبت رفع الأمين العام لاجتماع اللجنة التحضيرية الأول، داعيا الأمانة العامة إلى مباشرة مسطرة التقاضي بناء على الأمر القضائي الاستعجالي الذي أصدرته المحكمة الابتدائية بأكادير منتصف شهر يونيو الجاري.

وسبق للجنة التحضيرية أن عقدت اجتماعها الأول يوم 18 ماي الماضي، من أجل انتخاب رئيسها وهيكلة لجانها وفقا للمقتضيات القانونية للحزب، غير أن بنشماش قرر رفع الجلسة “بالنظر للصعوبات والعقبات التي اصطدمت بها جهود ومساعي بلورة صيغة توافقية لهيكلة اللجنة التحضيرية”، ووجه مراسلة للجنة التحكيم والأخلاقيات.

وتجدر الإشارة إلى أن معارضو بنشماش، استمروا في التحضير للمؤتمر، داعين إلى عقد الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية منتصف شهر يونيو الجاري بمدينة أكادير، وهي الدعوة التي اعتبرها الأمين العام للحزب بأنها “لا تقوم على أي أساس قانوني، ولا تستند على أية مشروعية تنظيمية أو سياسية فضلا عن أنها تتعارض مع القرارات الصادرة عن أجهزة الحزب”، كما تقدم بطلب استعجالي لمحكمة أكادير يقضي بالإيقاف الفوري ومنع انعقاد الاجتماع غير أن المحكمة قضت برفض الطلب.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.