تزامنا مع لجنة التفتيش الوزارية.. جطو يفتح الملف المالي لجامعة سطات

تزامنا مع تواجد لجنة التفتيش الوزارية التي حلت بجامعة الحسن الاول سطات، بسبب الشكايات التي تساقطت كمطر دجنبر على وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي، والملفات التي وضعت لدى مكتب رئاسة الجامعة، وجه المجلس الاعلى للحسابات مراسلة اول امس الخميس لرئاسة جامعة الحسن الاول يخبر فيها بالشروع في افتحاص مالية المؤسسة.

ووفقا للمراسلة الاخبارية التي تتوفر “إم إف إم” على نسخة منها، فإن قضاة جطو سيعمدون الى افتحاص مالية جامعة الحسن الأول في السنوات المالية من 2003 والى  2018، اي فترة الرئيسين السابقين.

وكانت اسوء مرحلة في التسيير بالنسبة لجامعة الحسن الاول هي التي قضاها أحمد نجم الدين وفق ما نقله طلاب في حديثهم مع الموقع.

وقال مصدر جامعي، إن الوضع الذي وصلت اليه كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات سببه هو الرئيس السابق، الذي ساهم في تعيين العميد الحالي الذي تقلد منصب رئيس لشعبة القانون العام لثمان سنوات، رسم خلالها صورة سوداء حيث تورط اساتذة مقربين منه في فضائح الجنس مقابل النقط والسرقات العلمية.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.