MFM Radio Live

تنصيب محمد زروقي مديرا إقليميا بمراكش ويوسف أيت حدوش مديرا إقليميا باليوسفية

تارخ النشر 20 يناير 2021


أحمد بن اعيوش
تم أمس تنصيب السيد محمد زروقي مديرا إقليميا بمراكش، خلفا للسيد محمد بلقرشي، كما تم تنصيب السيد يوسف أيت حدوش مديرا إقليميا باليوسفية، خلفا للسيد محمد الزاكي.
وحسب بلاغ إخباري صادر عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، فقد أشرف السيد مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، على تنصيب السيد محمد زروقي مديرا إقليميا بمراكش، خلفا للسيد محمد بلقرشي، المدير المكلف السابق، وذلك في لقاء مصغر تم فيه الاحترام التام للتدابير الاحترازية للوقاية من كوفيد 19، حيث “أشاد مدير الأكاديمية في كلمة بالمناسبة، بمجهودات السيد محمد بلقرشي، المدير الإقليمي المكلف سابقا، مذكرا بالإنجازات التي حققها في مجالات متعددة بالمديرية الإقليمية لمراكش. كما أشار إلى أن مهمته كرئيس لقسم الشؤون التربوية بالأكاديمية تنتظر منه المزيد من العطاء خدمة للمنظومة التربوية”.
وأضاف البلاغ أنه “بعد أن قدم السيد مدير الأكاديمية، لمحة عن المسار المهني للسيد محمد زروقي، المدير الإقليمي المعين على رأس المديرية الإقليمية لمراكش، هنأه على تجديد الثقة التي حظي بها من طرف السيد الوزير، بعد أن تقلد مهام مدير إقليمي بكل من جرادة، وجدة أنكاد وسطات، متمنيا له كامل التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة والتي سيستثمر فيها، لا محالة، كل ما راكمه من خبرات وما يتوفر عليه من مؤهلات من أجل المساهمة في الارتقاء بمنظومة التربية والتكوين”.

كما أشرف مدير الأكاديمية على تنصيب السيد يوسف أيت حدوش مديرا إقليميا باليوسفية، خلفا للسيد محمد الزاكي، المحال على التقاعد، وقدم له التهنئة، في كلمة بالمناسبة، على الاستقبال الذي خصه به السيد الوزير، والذي تم خلاله تقديم الشكر على المجهودات التي بذلها في سبيل الرقي بأوضاع التربية والتعليم وعلى حس المسؤولية والمبادرة التي طبعت مساره المهني، متمنيا له موفور الصحة والعافية في مسيرته المقبلة.
وحسب المصدر ذاته، وبعد ذلك، قدم السيد مدير الأكاديمية، لمحة عن المسار المهني للسيد يوسف أيت حدوش، المدير الإقليمي المعين على رأس المديرية الإقليمية لليوسفية، و”هنأه على تجديد الثقة التي حظي بها من طرف السيد الوزير، بعد أن تقلد مهام مدير إقليمي بكل من شيشاوة الحوز. متمنيا له كامل التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة والتي سيستثمر فيها، لا محالة، كل ما راكمه من خبرات وما يتوفر عليه من مؤهلات من أجل المساهمة في الارتقاء بمنظومة التربية والتكوين”.
وفي ختام هاذين اللقائين المصغرين، دعا السيد مولاي أحمد الكريمي، السادة رؤساء المصالح وعبرهم كافة أطر وموظفي المديرية الإقليمية لليوسفية، إلى المزيد من الانخراط والمثابرة من أجل إنجاح تنزيل مشاريع القانون الإطار 17/51، والارتقاء بمنظومة التربية والتكوين.

فتح الدردشة
تواصلوا معنا