توقيع اتفاقية بين المندوبية السامية للتخطيط والمجلس الأعلى للتربية

أقيم يومه الجمعة حفل توقيع على الاتفاقية الإطار، بين المندوبية السامية للتخطيط والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وفي هذا الصدد، عبر أحمد الحلمي علمي، المندوب السامي للتخطيط، عن سعادته لتتويج ما تميز به تعاوننا مع المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، منذ انطلاق أشغاله، من حيث كثافة المحتوى وجودة المستوى.

وأكد الحلمي، أن الاتفاقية من شأنها أن ترسم آفاقا مؤسساتية محفزة على المزيد من تعبئة كل من المؤسستين لما تعرفانه من خبرة، ولما يتوفر لهمات من اختصاصات لمد رصيد المبادلات التشاركية بأسباب الاستمرارية والتنوع والابتكار.

وقال ذات المتحدث، إن “مشاعرنا بالسعادة والاعتزاز تستمد عمقها أولا من حجم المهمة الجليلة التي أناطها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بهذا المجلس ومن تقديرنا الواعي بالخطورة المستقبلية الأبعاد التي تنطوي عليها آثار أشغاله على مصير أجيال متتالية من ساكنة بلادنا، كما تستمد هذه المشاعر عمقها من اشتراكنا مع المواطنين في الامتنان لصاحب الجلالة نصره الله لاختياره من بين رجالات الدولة في بلادنا لأحد مستشاريه المحترمين، وبالذات لرجل كان لي الحظ أن أعرف عنه، كما يعرف الجميع، ما راكم من تاريخ في ميادين المعرفة والحكمة وسمو الأخلاق”.

وأشاد المندوب السامي بما أبان عنه هذا المجلس من تفوق في اختيار أعضائه من ذوي الخبرة المهنية وسعة الأفق الوطني واستقطاب أطره من ذوي الكفاءات العلمية والتجربة التقنية، مما كان له الأثر الكبير فيما عرفته علاقاتنا من متانة وغنى وما تبشر به مستقبلا من مزيد الجودة والإنتاجية.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.