جريمة قتل بشعة بضواحي خريبكة أبطالها ثلاثة أشقاء بسبب الصراع حول منطقة لبيع المخدرات

تم اليوم الثلاثاء 12 شتنبر الجاري إعادة تشخيص جريمة القتل التي جرت فصولها بدوار الشعبة التابع لتراب الجماعة القروية أولاد عبدون مساء يوم الخميس 7 شتنبر  ،والتي راح ضحيتها شاب في الثامنة والعشرين من العمر، معروف بالمنطقة باسم الكازاوي ،على يد ثلاثة أشقاء بواسطة السلاح الأبيض. الجريمة هزت أركان المنطقة نظرا للبشاعة التي تمت بها إذ تم التنكيل بالضحية وتعريضه لعدة طعنات وتجريده من ملابسه ، حيث تمكنت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي التابعة لسرية خريبكة بعد استجماع المعلومات والأبحاث وإعداد خطة محكمة ، من تعقب وإيقاف ثلاثة إخوة للاشتباه في قيامهم بالجرم المذكور، إذ تم إيقاف عنصرين بنحي الزيتونة بمدينة خريبكة مساء أول أمس الأحد 10 شتنبر ، قبل أن يتم اعتقال شقيقهما  الثالث صباح يوم الاثنين 11 شتنبر . وحول ظروف ارتكاب الجريمة  أفادت  مصادرنا أن شجارا نشب بين الضحية و أحد الإخوة المشتبه فيهم والذي كانت تربطه به في السابق علاقة تجارة في الممنوعات قبل أن ينفصلا و يمارس المشتبه فيه الرئيس نشاطه بنفس المنطقة التي يتعاطى فيها الهالك الاتجار في المخدرات ،حيث تطور الشجار إلى عراك انتهى بسقوط المدعو الكازاوي جثة هامدة ،مضرجا في دمائه بدون حراك، بعد تعرضه لعدة طعنات قاتلة.بالموازاة مع ذلك وفي إطار تجاوب عناصر الدرك الملكي بمدينة خريبكة مع مطالب السكان ،فقد تم توقيف تاجر مخدرات في عقده الثالث ،ظل في حالة فرار  ومبحوثا عنه منذ سنة 2014، وذلك بعد كمين نصبته له  عناصر الدرك الملكي بخريبكة عن طريق أحد مساعديه في تجارة الممنوعات، على مستوى جماعة الكفاف، حيث تم اعتقاله وبحوزته كمية من مخدر الشيرا .

عبد المجيد تناني / خريبكة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.