حريق يأتي على 10 براريك بسوق المتلاشيات بمدينة وادزم وأصابع الاتهام تشير إلى غرباء

 التهمت ألسنة النيران  قبل عشاء يوم الجمعة 22 دجنبر الجاري عشرة براريك  ب”جوطية ”  درب الحلفة وسط  مدينة وادزم حيث أتت على محتوياتها بالكامل.فقد شب حريق بسوق المتلاشيات  المحاذي لثانوية المختاري السوسي  حوالي الساعة السابعة والنصف مساء  حيث ربط عدد من المواطنين الاتصال بعناصر الوقاية المدنية الذين  تأخروا في الحضور إلى حين إخطارهم من طرف شرطة الديمومة بالمدينة.حضور عناصر الوقاية المدنية وعناصر الشرطة كان  حوالي الساعة الثامنة مساء إذ باشرت ثلاث سيارات إطفاء وجرافة عملية إخماد النيران  وفرز المتلاشيات المحروقة ، كما تطوع عدد من المواطنين و ستة عشر فردا من نساء ورجال الفرع المحلي للهلال الأحمر المغربي بالمدينة  للمساعدة في عمليات الإطفاء.وصرح عدد من الضحايا وشهود العيان ل mfm بأن الحريق اندلع في بداية الأمر انطلاقا من براكة مهجورة  دأب على استغلالها أشخاص غرباء في استهلاك المخدرات ومسكر ماء الحياة  مما يتطلب  تكثيف الأبحاث والتحريات لكشف ظروف وملابسات  الحريق الذي شب في سوق للمتلاشيات يضم 30 براكة ، وأتى على عشرة منها بخسارة مادية قد تصل إلى حوالي 80 مليون سنتيم حسب تقديرات بعض الضحايا ، فيما لم تسجل أية إصابات في صفوف المواطنين.وكانت رحبة التبن والمواد العلفية بالسوق الأسبوعي لمدينة وادزم عرفت يوم 25 يناير 2016 عملية إضرام النار من طرف قاصر لا يتعدى عمره 17 سنة  ينحدر من ضواحي الفقيه ين صالح تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي بإقليم خريبكة من توقيفه نفس اليوم داخل بيت والده بقرية أولاد عزوز على خلفية ذلك الحريق  الذي أتى حينها على سبع شاحنات وأربع سيارات فلاحية.

عبد المجيد تناني/ وادزم

تعليق فيسبوك

Comments are closed.