حصيلة الحملة الوطنية لوقف العنف ضد النساء

شهدت الحملة السابعة عشر لوقف العنف ضد النساء، التي نظمتها وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، نجاحا إعلاميا وميدانيا كبيرا بفضل انخراط عدد من القطاعات الحكومية وفعاليات المجتمع المدني والمصالح الخارجية للوزارات ووسائل الإعلام والمؤسسات المعنية بنشر ثقافة المساواة والتسامح واللاعنف.

وذكر بلاغ للوزارة، أن الحملة عرفت حضور أزيد من 40 ألف مشاركة ومشارك، وأطرها أزيد من 400 متدخل ومحاضر من مسؤولي وأطر الوزارة ومؤسسة التعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية وأعضاء اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالإضافة إلى مؤسسات القضاء والجماعات الترابية والمجالس العلمية وجامعيون من مختلف التخصصات.

وأكدت الوزارة أن الانخراط النوعي لوسائل الإعلام السمعية والبصرية وتجاوب الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أسباب نجاح الحملة، كما تميزت بتنظيم ندوات جهوية وإقليمية غطت جميع جهات.

ووفقا لذات المصدر، فقد أثمر التعاون مع قنوات القطب العمومي، وبعض الإذاعات الخاصة بث الوصلتين التحسيسيتين في أوقات الذروة طيلة فترة الحملة 995 مرة موزعة بين التلفزة ب 592 مرة والإذاعة ب 403 مرة.

وعلى مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، حققت الوصلتين التحسيسيتين المنتجتين بالمناسبة حوالي 10 ملايين مشاهدة خلال 22 يوما مع تسجيل تفاعل عشرات الآلاف من الزوار معها سواء بالتعليق أو الإعجاب، يضيف البلاغ.

وقال البلاغ، “تميز انخراط وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمساهمة الفعالة، سواء على مستوى الوزارة أو المجالس العلمية المحلية ومن خلال الوعاظ والمرشدين، في التعبئة والتحسيس ضد آفة العنف ضد النساء، حيث خصص أزيد من 24 ألف مسجد من مساجد المملكة خطبة الجمعة لمسألة نبذ العنف ضد النساء والفتيات”، مبرزا أن ممثلو الوزارة، ساهموا في أكثر من 30 نشاط إعلامي سواء في البرامج الحوارية أو بإعطاء تصريحات للصحافة.

وأوضح المصدر نفسه، أن الوازرة ستعد تقريرا مفصلا عن الحملة السابعة عشر لوقف العنف ضد النساء قريبا وستنشره على موقعها الرسمي على الأنترنيت وتعممه على وسائل الاعلام.

ويشار إلى أن هذه الحملة أعطى انطلاقتها، يوم 29 نونبر 2019 بالرباط، رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني، إلى جانب السيدة جميلة المصلي وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة. ونظمت ندوتها الوطنية الختامية يوم أمس الخميس بسلا.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.