حوادث السير.. انخفاض عدد القتلى بنسبة 43,98 في المائة خلال ماي المنصرم

أفادت الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية بأن حوادث السير خلفت 135 قتيلا خلال شهر ماي الماضي، بانخفاض نسبته 43,98 في المائة مقارنة مع الشهر ذاته من سنة 2019

وأوضحت الوكالة، في بلاغ لها، أن تحليل الحصيلة الإحصائية المؤقتة لحوادث السير وضحاياها برسم شهر ماي 2020 يبين أن هناك انخفاضا شاملا في المؤشرات الرئيسية للسلامة الطرقية مقارنة مع الشهر ذاته من سنة 2019، حيث تم تسجيل 128 حادثة سير مميتة، ما يمثل تراجعا بنسبة 40,19 في المائة. وكشفت النتائج المؤقتة المسجلة على الصعيد الوطني عند نهاية شهر ماي الماضي مقارنة مع إحصائيات الشهر ذاته من سنة 2019، عن تسجيل 3281 حادثة سير جسمانية، أي بانخفاض بنسبة 61,97 في المائة، و286 مصابا بجروح بليغة (ناقص 56,60 في المائة)، و4039 مصابا بجروح خفيفة، أي بتراجع نسبته 65,22 في المائة.

وتمثل الفئات عديمة الحماية (الراجلون وسائقو الدراجات ثنائية وثلاثية العجلات) أولى ضحايا حوادث السير، وتظل الفئة الأكثر تضررا حيث تسجل نسبة 67 في المائة من القتلى، يليها مستعملو السيارات الخفيفة الذين يمثلون نسبة 21 في المائة من مجموع القتلى
وقد سجلت هذه الفئات الرئيسية الثلاثة من مستعملي الطريق، والتي تحصد نسبة 88 في المائة من مجموع القتلى، انخفاضا هاما مقارنة مع شهر ماي 2019، بناقص 62,30 بالنسبة للراجلين، وناقص 33,66 بالنسبة لمستعملي الدراجات ثنائية وثلاثية العجلات، وناقص 43,24 بالنسبة لمستعملي المركبات الخفيفة.

وسجلت الفئات الأخرى من مستعملي الطريق، التي تشكل نسبة أقل، انخفاضا يتأرجح بين ناقص 100 في المائة بالنسبة لمستعملي حافلات النقل الحضري الذين سجلوا انخفاضا بقتيلين (صفر قتيل عوض قتيلين برسم ماي 2019)، وناقص 71,85 في المائة بالنسبة لمستعملي سيارات الأجرة (ناقص ستة قتلى: قتيل واحد عوض سبعة قتلى خلال ماي 2019)، وناقص 50 في المائة بالنسبة لمستعملي المركبات الفلاحية (ناقص ثلاثة قتلى: ثلاثة قتلى عوض ستة خلال ماي 2019)، و60 في المائة بالنسبة لمستعملي مركبات الوزن الثقيل (زائد ثلاثة قتلى: ثمانية قتلى عوض خمسة خلال ماي 2019)، وناقص 100 في المائة بالنسبة لمستعملي العربات (زائد قتيلين: أربعة قتلى عوض قتيلين خلال ماي 2019)

وحسب الجهات، سجل البلاغ أن الجهات ال 12 سجلت انخفاضا في عدد حوادث السير خلال ماي 2020، مقارنة مع الشهر ذاته من السنة الفارطة، يتأرجح بين ناقص 25,32 في المائة بجهة العيون- الساقية الحمراء، وناقص 66,15 في المائة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، مشيرا إلى أنه فيما يخص عدد القتلى، فقد شهدت 10 جهات من أصل 12 انخفاضا يتأرجح بين ناقص 18,75 في المائة بجهة بني ملال-خنيفرة، وناقص 100 في المائة بجهة العيون- الساقية الحمراء، فيما سجلت كل من جهتي سوس- ماسة (20 قتيلا)، وجهة الداخلة- وادي الذهب (قتيل واحد)، وهو ما شكل ركودا في هذا المؤشر.

وبخصوص عدد المصابين بجروح بليغة، سجلت الجهات ال 12 انخفاضا هاما خلال شهر ماي 2020 مقارنة مع الشهر ذاته من السنة الفارطة، يتأرجح بين ناقص 42,86 بجهة العيون- الساقية الحمراء، وناقص 72,73 في المائة بجهة- درعة تافيلالت، فيما سجلت جهة كلميم- واد نون (10 مصابين بجروح بليغة خلال ماي 2020 عوض 9 خلال ماي 2019)، وجهة الداخلة- وادي الذهب (مصابان بجروح بليغة خلال ماي 2020 عوض مصاب واحد خلال ماي 2019)، مما شكل ارتفاعا يتراوح بين زائد 11,11 في المائة و100 في المائة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.