حول القهوة والشاي.. تفاصيل إجتماع مغربي صيني

حل منتصف الشهر الماضي وفد من الصين يترأسه الامين العام لغرفة التجارة الصينية ضيفا على الجمعية المغربية لمصنعي الشاي والقهوة.

وجاء هذا اللقاء لتدارس ومناقشة تطور سوق الشاي المغرب وتعزيز العلاقات والروابط المغربية-الصينية في هذا المجال.

وخلال الاجتماع الذي احتضنت مجرياته أحد فنادق مدينة الدار البيضاء، قَدَّم محمد أسطايب، رئيس الجمعية المغربية لمصنعي الشاي والقهوة، بعض الأرقام والإحصائيات عن سوق الشاي المغربي، حيث أشار إلى أن واردات المغرب من الشاي الأخضر تقدر بـ 70 ألف طن، الأمر الذي يجعل المغرب أكبر مستهلك لمادة الشاي الأخضر في دول شمال إفريقيا بحصة 72 في المائة، كما يعتبر شريكا رائدا للصين في هذا المجال بنسبة 25 في المائة من الصادرات الصينية.

كما شدد محمد أسطايب على ضرورة تطبيق معايير صحية جديدة تهم ترشيد وتقليص استخدام المبيدات من طرف المزارعين الصينيين، بهدف إنتاج أنواع من الشاي صحية لا تحتوي على بقايا زائدة، وهو الأمر الذي لقي قبولا واستحسانا من طرف المصدرين الصينيين.

وأشاد المتحدث ذاته بالجهود المبذولة من قبل المصدرين الصينيين، والتزامهم بتفتيش ومراقبة نوعية الشاي المنتجة من خلال التحليلات، لضمان الجودة والمعايير الصحية المتفق عليها.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.