رئيس بلدية البروج يحرج عامل إقليم سطات

فجر رئيس المجلس الجماعي لبلدية لبروج التابعة لإقليم سطات مفاجأة من العيار الثقيل، بعد وضعه لمراسلة فوق مكتب ممثل السلطات الإقليمية، مطالبا من خلالها بإحالة رئيس المجلس السابق لبلدية والعضو الحالي بالمجلس المذكور على المحكمة قصد التصريح بعزله بسبب أفعال مخالفة للقوانين والأنظمة وتضر بأخلاقيات المرفق العمومي ومصالح بالجماعة.

ويتهم الرئيس السابق المعني بالأمر، بارتكابه اختلالات مالية و إدارية تتجلى وفق مضمون مراسلته، في تفشي ظاهرة البناء العشوائي في الأماكن العادية أو بمجاري المياه والشعاب ومنح المخالفين الربط بالماء الشروب وشبكة التطهير وكذا تسليم رخص الربط بالكهرباء قبل البناء، ومنح شواهد إدارية بطريقة مخالفة للقانون 25 90 المتعلق بالتجزئات وتقسيم العقارات بالعشرات دون استشارة أجهزة معنية بقطاع التعمير، كالوكالة الحضرية مضيفة أن بعد الاطلاع على أرض الواقع توضح أن الأمر يتعلق بشواهد مسلمة لأصحابها لحمايتهم من مخالفات ألتجزئي السري، بالإضافة إلى منح قرارات عديدة بالتخلي عن المتابعة دون احترام قانون التعمير، كما تم التداول لرخص الربط بالشبكة الكهربائية والماء الشروب والصرف الصحي، بتواريخ سابقة وموقعة من قبل الرئيس السابق بعد انتهاء مدة انتدابه على رأس الجماعة والتي تمت مكاتبة العامل بشأنها بموجب بتاريخ 2 يونيو 2016، تشتكي من تقاعس الرئيس السابق عن توثيق عقود ملكية الجماعة  للعديد من العقارات، أدت الجماعة مستحقاتها في ظروف غامضة بناءا على أحكام قضائية صادرة بشأنها.

وكشفت الرسالة بأن الرئيس السابق قام بانجاز وعود البيع لاقتناء عقارات السوق الأسبوعي الجديد على أساس ثمن 50 درهم لمتر الواحد، دون اجتماع اللجنة الإدارية للخبرة المخول لها قانونيا بتقييم وتحديد المبلغ بعد الاكتفاء فقط بمحضر لجنة انتقاء ارض السوق، وإبرام لوعد البيع لأرض السوق الأسبوعي الحالي لفائدة شركة في غياب أساس قانوني لهذا التعاقد، دون إتباع المساطر القانونية وعدم استشارة والتداول في الموضوع داخل المجلس.

يشار إلى ان مراسلة رئيس المجلس الجماعي لبلدية لبروج وضعت ممثل السلطات الوصاية بعاصمة الإقليم في وضع محرج، بعدما ظلت حبيسة الرفوف لمدة شهرين دون اتخاذ المساطر المعمول بها، ويأتي ذالك في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة في الوقت الذي تابع الرأي العام المحلي بالبروج عن ما ستؤول ليه هذه القضية، إذ يقع هذا في وقت يحرص فيه عامل اقليم سطات على  التجاوب مع شكايات المواطنين والإسراع في اتخاذ المساطر المعمول بها في مواجهة المشتكى بهم، عن طريق بعث لجن إقليمية مختصة للوقوف على تفاصيل ما جاء فيها.

إم إف إم

تعليق فيسبوك

Comments are closed.