شباب يستفيدون من تكوينات بهدف إدماجهم في سوق الشغل بإقليم بوجدور

يستفيد حاليا حوالي 50 شابا من حاملي الشواهد باقليم بوجدور من دورة تكوينية تمتد على مدى أربعة أشهر(مارس، وابريل، وماي، ويونيو)، في مجال التعليم لتسهيل ادماجهم في سوق الشغل. وتندرج هذه المبادرة في اطار برنامج “أكاديمية التدريس” الذي تشرف عليه الوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات، والبرامج التكوينية والتأهيلية التي تسطرها المؤسسة التقنية للتسيير الأهرامات، والتي تستهدف الشبان والشابات حاملي الشواهد .

و يهدف هذا التكوين، والذي اعطى انطلاقته عامل الإقليم  ابراهيم بنبراهيم، مرفوقا بعدد من رؤساء المصالح الخارجية، والمهتمين بالشأن التربوي بالاقليم ، تحت إشراف اطر ومكونين مختصين في الميدان، تمكين هؤلاء الشبان والشابات من تحصيل علمي و بيداغوجي سيسهل على المستفيدين عملية الإدماج في سوق الشغل. وتجدر الاشارة الى ان هذا البرنامج التكويني جاء ثمرة للجهود المبذولة من السلطات المحلية من اجل خلق فرص التشغيل بالاقليم ، وذلك بناء على التشخيص الميداني الذي هم تحديد الخصاص من الاطر التربوية الذي تعرفه كافة مؤسسات التعليم الخصوصي الموجودة بمدينة بوجدور، مما سيمكن هذه الفئات الشابة من الادماج في سوق الشغل انطلاقا من الموسم الدراسي المقبل 2019-2020.

وفي اطار دعم كل المشاريع و الانشطة ذات البعدين الاجتماعي والاقتصادي ببوجدور، عملت عمالة الإقليم، وبشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي، على توفير مركز يتوفر على كافة التجهيزات الضرورية لإنجاح الانشطة المتعلقة بالبرنامج المسطر خلال كل مراحل التكوين.

سكينة العز

صحافية متدربة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.