قرصنة بطاقات أداء دولية تجر أربعة أشخاص للقضاء

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط على النيابة العامة المختصة، نهاية الأسبوع الماضي، أربعة مشتبه فيهم، وهم شقيقان وزوجة أحدهما، فضلا عن عامل توصيلات، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالاحتيال المالي وقرصنة بطاقات الأداء الإلكترونية واستعمالها وانتحال هويات الغير.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، بأنه جرى توقيف المشتبه فيهم على خلفية توصل مصالح الشرطة القضائية بشكاية من شركة تعمل في مجال التجارة الإلكترونية، وذلك حول رصدها لعملية شراء معدات معلوماتية قام بها زبناء باستعمال بطاقات أداء بنكية دولية تبين أنها مقرصنة، حيث تم على الفور مواكبة عملية تسليم بضائع موجهة للمشتبه فيهم بالشكل الذي مكن من ضبطهم بمنطقة الهرهورة ضواحي مدينة الرباط.

وحسب المصدر ذاته، فقد أظهرت الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن الوطني تورط أحد الموقوفين بالتواطؤ مع شقيقه وزوجة هذا الأخير في قرصنة المعطيات الخاصة ببطائق بنكية دولية، قبل استعمالها في عمليات شراء معدات معلوماتية ثم إعادة تصريفها لاحقا، مستعملين في ذلك بطاقات تعريف تحمل هويات الغير، فيما ينحصر دور المشتبه فيه الرابع في تسليمهم البضائع دون التحقق من هوياتهم الحقيقية.

وأضاف البلاغ ذاته أن عمليات التفتيش المنجزة بمنزل المشتبه فيهم مكنت من حجز مجموعة من المعدات الإلكترونية عبارة عن حواسيب ولوحات معلوماتية وهواتف نقالة وأجهزة تلفاز، سبق وأن تم اقتناؤها باستعمال المعطيات البنكية المزورة، فضلا عن حجز بطائق تعريف وطنية في اسم الغير، تجري الأبحاث حاليا من أجل تحديد مصدرها وظروف حيازتها من قبل الموقوفين.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.