قضية تحرش جديدة في مكتب أمزازي

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، بفتح تحقيق حول مزاعم التحرش الجنسي من طرف مدير مؤسسة عمومية.
وأكدت الجمعية في مراسلة لها، أنها سبق وأن راسلت الأكاديمية الجهوية، إلا أنها لم تتلقى أية توضيحات أو رد بخصوص الموصوع.
واستنكرت المراسلة، ما تعرضت له الموظفة المشتكية رفقة الشاهدتين على الحادثة، بعد بإغلاق مكاتبهن كإجراء عقابي مشوب بالشطط، مما اضطرهن الى البقاء طيلة ساعات العمل في ممرات الإدارة.
وقالت الجمعية، إن قرارات التكليف إجراء عقابيا وتأديبيا وشططا في استعمال السلطة، وانحيازا مدير الثانوية، مضيفة أن ذلك يعتبر “مسا فاضحا لكرامتهن وحقوقهن وتجاوز مخل بالمقتضيات القانونية المعمول بها، مما كان له وقعا سلبيا على صحتهن وسلامتهن النفسية حيث نقلت السيدة ف يوم الجمعة سادس شتنبر 2019 من داخل الثانوية بواسطة سيارة الإسعاف إلى إحدى المصحات الخاصة بمراكش حيث مكثت ثلاث أيام تحت المراقبة الطبية”.
واعتبرت الجمعية، التحرش الجنسي انتهاكا صريحا لحقوق الانسان، وتطاولا على حقوق المرأة، وسلوك مشين واستهتار بالحقوق الاساسية للنساء، واساءة بليغة للمرفق العمومي، اضافة الى كون التحرش تبخيسا للمنظومة القانونية المحلية التي تسعى الى تقوية الإجراءات الحمائية للمرأة من كل اشكال العنف بما فيها التحرش الجنسي، كما انه سلوك يتنافى وما تطمح اليه المنظمات المدنية والمؤسسات الرسمية العاملة في مجال التمكين القانوني والمؤسساتي للنساء وحمايتهن من كافة اشكال التمييز.
وخلصت المراسلة، إلى الدعوة بوقف قرارات التكليف المشوبة بالتعسف، وتمكين الموظفات من استعادة مهامهن في شروط صحية وسليمة.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.