لكل متطوعي الدار البيضاء.. ولاية الجهة تطلق بوابة “كازا تضامن”

خولة دحو//

تم ، الخميس 18 ماي بالدار البيضاء، إطلاق البوابة الإلكترونية “كازا تضامن” وهي عبارة عن شبكة من المتطوعين التي تقدم مجموعة من الخدمات الرامية إلى تشجيع العمل التطوعي و التضامن المواطن.

وتمكن “بوابة كازا تضامن” ،التي أطلقتها ولاية جهة الدار البيضاء-سطات، على هامش النسخة الثانية لمعرض ومؤتمر المدينة الذكية ( سمارت سيتي كازابلانكا) الذي ينظم يومي 17 و18 ماي الجاري،من إقامة علاقة مباشرة بين المتطوعين والجمعيات ، فضلا عن تعزيز إجراءات المساعدة الذاتية والتضامن.

وأوضحت إلهام بوزبع رئيسة مصلحة التواصل بمديرية العمل الاجتماعي بولاية جهة الدار البيضاء-سطات،في لقاء صحفي خصص لتقديم بوابة “كازا تضامن” أن هذا المشروع ،الذي رأى النور بفضل تمويل المبادرة الوطنية البشرية ، يتوخى جمع الجمعيات والمواطنين في مبادرات تروم تشجيع العمل التطوعي عبر تقنية التفاعل الآلي.

وأبرزت بوزبع أنه بفضل هذا الموقع الإلكتروني ،الذي تم إطلاقه بشراكة مع الدار البيضاء للخدمات و شركة الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات بمناسبة الذكرى الثانية عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يمكن للمتطوع أن يقترح مجالات تدخلاته وخدماته عن طريق ملء استمارة تتيح له الإعلان عن رغبته في الالتزام التطوعي والإمكانيات التي يتوفر عليها.

وأضافت أنه ،على نفس المنوال ،يمكن لجمعية أو تعاونية أو مؤسسة ترغب في تشجيع مبادرة لها طابع المصلحة العامة، أن تحدد مكان هذه المبادرة و تعبئ لها أكبر عدد من المتطوعين، فضلا عن مساعدة الأشخاص الراغبين في التطوع على إيجاد العمل التطوعي الذي يلائمهم وتطوير وإغناء مساراتهم التطوعية.

وأشارت إلى أن الهدف الأساسي من هذه المبادرة يتمثل في مصاحبة الراغبين في العمل التطوعي في الانتقال بسلاسة إلى الالتزام التطوعي، بكل ما يعنيه من قدرة على العطاء و الابتكار والتضامن والعيش المشترك بشكل أفضل.

من جهة أخرى أبرز المنظمون أن البوابة تمكن الجمعيات من الحصول على حضور عالمي لأجل تقديم الخدمات والاحتياجات والجدولة الزمنية للأنشطة.

وأوضحوا أن خدمة التفاعل الآلي التي توفرها “كازا تضامن” تساعد على البحث الأوتوماتيكي على كل تطابق ممكن بين المتطوعين والجمعيات حسب اهتمامهم، مع إرسال دوري للمتطوعين للائحة الجمعيات والمهام الكفيلة بنيل اهتمامهم، علاوة على إرسال دوري للجمعيات للائحة المتطوعين الذين يستجيبون لأنشطتهم.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.