محمد يتيم: المغرب ينخرط بقوة في التحول الرقمي

قال محمد يتيم وزير الشغل والادماج المهني إن  المغرب انخرط  منذ سنوات في التحول الرقمي على جميع المستويات، من خلال السياسات العامة والاستراتيجيات القطاعية، واستراتيجيات المقاولات، واكد  يتيم الذي كان يتحدث في منتدى الابتكار التقني في التعليم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا المنعقد بمسقط بسلطنة عمان أيام 15 و16 و17 من الشهر الجاري ان المغرب قد وضع استراتيجية تهدف الى تحقيق التحول الرقمي في جميع المجالات منها تطوير  الإدارة وتسهيل التواصل مع المواطنين وتبسيط المساطر وتسريع تنمية الاقتصاد الرقمي، وتحسين جودة حياة المقاولة وتسهيل الاستثمار ب بتوفير بيئة رقمية مناسبة، وتحسين منافسة الاقتصاد الوطني وفاعلية قطاعاته والرفع من مردوديتها.

وأبرز وزير الشغل والادماج المهني ان المغرب قد اعطى لهذا الغرض   وكالة  التنمية الرقمية والتي عقدت أول اجتماع لمجلسها الإداري بالرباط تحت رئاسة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة  مطلع هذا العام  مبرزا الخطوط العريضة لبرنامجها والمتمثلة في تحقيق الحكومة الرقمية  من خلال وضع منصة للتبادل بين الإدارات والتعامل السلس فيما بينها بما يسهل رقمنة مسار تأسيس مقاولة جديدة ، ومسار الاستيراد والتصدير ووضع بوابة موحدة للمواطن تمركز كل الإجراءات الإدارية الحالية والمستقبلية  وبناء منظومة رقمية للابتكار من خلال   وضع منصة  رقمية و منظومة متكاملة من التدابير اللازمة لرقمنة المقاولات الصغرى والمتوسطة ، المقاولة الصغرى والمتوسطة الرقمية ،المقاول الذاتي الرقمي وعدد من الأنشطة الداعمة للمقاولات الناشئة إضافة الى التركيز على المجال الاجتماعي والتنمية البشرية او التنمية الاجتماعية الدامجة من خلال وضع منصة للتطبيقات موجهة للشباب  وبرنامج للبحث في موضوع الذكاء الصناعي موجه للاستخدامات القطاعية  بهدف التنسيق حول موضوع البحث المطلوب اجراؤه من قبل المقاولات المبدعة او المقاولات المبتكرة والمؤسسات العمومية او الخاصة للتكوين وإطلاق أول مركز رقمي تفاعلي بالمملكة المغربية موجه للتربية والأعمال وان االهدف الرئيسي من إطلاق هذا المركز يتمثل في إ دماج التكنولوجيا والحلول المساعدة، لنقل ناجع للعلم في ميداني التربية والأعمال.

وأشار يتيم الى ان المركز الرقمي التفاعلي الجديد، الذي تحتضنه جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة بن جريرالمغربية، يعمل على توفير التكنولوجيا والحلول والتطبيقات المتصلة بالواقعية الافتراضية المعززة اللازمة للتحول الرقمي المتنامي في القطاعات الأكاديمية والصناعية و التربية والتكوين المهني،مضيفا أن هذا المركز الرقمي التفاعلي سيصبح أولى دعامات التربية الرقمية بالمغرب، والتي تسعى الى تنمية الابتكار وتطوير النظم الصناعية و تحسين نتائج الشباب المغاربة، رواد التغيير في المستقبل والابتكار كما ان هذا المركز يؤكد الوزير تم بشراكة مع عدد من المتدخلين  ويعمل على صياغة  حلول ثلاثية الأبعاد داخل الجامعات والمدارس ومعاهد التكوين المهني، بالإضافة إلى الفضاء المهني، مما سيسهم في نقل المعارف في شتى ميادين التربية الرقمية.

الوزير يتيم أكد من جهة أخرى  انه من خلال هذه التجربة الفريدة من نوعها على صعيد منطقة شمال إفريقيا يطمح المغرب إلى إرساء الحلول المتصلة بنقل المعارف بتكلفة معقولة لتطوير الكفاءات بهدف محاربة البطالة لدى الشباب وتشجيع المبادرات المقاولاتية. كما سيمكن المركز – بحسبالوزير – من إرساء وتوطيد عروض التكوين في ما يتصل بالمجال الرقمي، واعتماد صيغ جديدة للتعلم الدامجة للواقعية الافتراضية والمعززة في الممارسات البيداغوجية. كما سيوفر المهارات اللازمة لتأهيل اليد العاملة المتخصصة في مهن المستقبل.

وعلى مدي ثلاثة أيام تدارس المشاركون بمسقط من خبراء ووزراء في التعليم والتعليم العالي والتكوين المهني والعمل والتشغيل وعدد من مؤسسات وشركات القطاع الخاص والمجتمع المدني   السبل الكفيلة للاستفادة من التكنولوجيا الرقمية والذكاء الصناعي من اجل الابتكار وتطوير أنظمة التربية والتعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وتحقيق الانصاف وتكافؤ الفرص في الولوج الى التربية والتعليم وتوفير فرص الشغل والإدماج الاقتصادي والاجتماعي لشباب المنطقة والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.