مديرية الأمن توضح حقيقة تعرض حمام شعبي لهجوم بالأسلحة

نفت ولاية أمن مراكش، الإشاعة التي تم تداولها في صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، وتداولتها منابر إعلامية، والتي زعمت تعرض حمام شعبي بمنطقة سيدي يوسف بن علي بمراكش لهجوم بواسطة أسلحة بيضاء من طرف عناصر في شبكة إجرامية.

وأكدت ولاية أمن مراكش في بلاغ لها، أنها باشرت نهاية الأسبوع المنصرم أبحاثا وتحريات معمقة على خلفية تداول إشاعة حول تعرض حمام شعبي بمنطقة سيدي يوسف بن علي للاقتحام بغرض السرقة، حيث تم تحصيل إفادات مسيري هذا المحل، وكذا أصحاب محلات ومرافق تجارية موجودة بالقرب من المحل المذكور، وهي التصريحات التي أجمعت كلها على نفي تسجيل أية واقعة سرقة وفق الشكل الذي تداولته الإشاعة المذكورة.

ووفقا لذات البلاغ، فقد شملت الأبحاث المنجزة أيضا، مراجعة سجلات القضايا التي عالجتها مختلف مصالح الأمن الوطني بمدينة مراكش، والتي أظهرت عدم تسجيل أية شكاية أو وشاية أو إشعار من قبل ضحايا مفترضين حول تعرضهم لسرقة مزعومة استهدفت ممتلكاتهم من داخل الحمام العمومي المشار إليه في الإشاعة المذكورة.

وأضافت المديرية أنها تحرص على دحض هذه الإشاعة، وأنها تجدد التأكيد على تفاعلها الجدي والإيجابي مع ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام من معطيات وأخبار تتناول عمل مصالح الأمن الوطني عموما، وتلك التي تمس بشكل مباشر بالإحساس العام بالأمن على وجه الخصوص.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.