MFM Radio Live

مسؤول صيني يؤكد أهمية تعزيز التضامن مع أفريقيا

تارخ النشر 13 نونبر 2020

نوه عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” بأهمية تعزيز التضامن وبناء مجتمع أقوى بمصير مشترك مع أفريقيا، مجددًا في الوقت نفسه تعهد بلاده الثابت بتوفير لقاحات كورونا المطورة صينيا للدول الأفريقية فور دخولها حيز الاستخدام؛ لمساعدتها على تأمين انتصار مبكر على الفيروس.

وقال وانغ يي، في كلمة خلال حفل أقيم مساء اليوم الخميس، بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس منتدى الصين أفريقيا (فوكاك)، إنه على مدار السنوات العشرين الماضية منذ تأسيس منتدى التعاون بين الصين وأفريقيا (فوكاك)، أصبح المنتدى منصة مهمة لتعزيز التضامن والصداقة بين الجانبين، حيث دعم الجانبان بحزم بعضهما البعض في القضايا والشواغل الرئيسة، ودافعا سويا عن التعددية والعدالة، إلى جانب رفع المكانة الدولية ونفوذ الدول النامية والحفاظ على مصالح العالم النامي.

وأوضح وزير الخارجية الصيني ، أن “فوكاك” أسهم منذ تأسيسه في تعزيز التجارة بين الجانبين، حيث بلغت العام الماضي 7ر208 مليار دولار، فيما بلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصينية في أفريقيا في العام نفسه 1ر49 مليار دولار، لتنمو بمقدار 20 ضعفا و100 ضعف على التوالي مقارنة بعام 2000 الذي تأسس فيه المنتدى.

وأبرز المتحدث، أن الصين وأفريقيا تدعمان بعضهما البعض بغض النظر عن تطورات الأوضاع وتغيرها، وأن العالم يشهد حاليا تغيرات غير مسبوقة منذ قرن من الزمان، وأن وباء كورونا يشكل تحديا عالميا يتطلب التعاون والمسؤولية المشتركة.

أكد وانغ، انه من أجل مواجهة التحديات وتحقيق التقدم المشترك بين الصين وأفريقيا، يجب تعزيز التضامن وبناء مجتمع أقوى بمصير مشترك، ما يستدعي دعم بعضنا البعض بثبات في حفظ السيادة الوطنية والكرامة واتباع مسار التنمية الملائم لكل دولة مع حماية الحق المشروع في التنمية.

وأشار وانغ إلى أهمية بناء مجتمع صيني أفريقي صحي للجميع، حيث ستواصل الصين العمل مع أفريقيا للتنفيذ الكامل لمخرجات قمة بكين لمنتدى “فوكاك” عام 2018 والقمة الصينية الأفريقية الاستثنائية للتضامن ضد كورونا (يونيو 2020)، والتركيز بشكل رئيس على الصحة العامة وإعادة فتح الاقتصاد وتحسين الحياة المعيشية للمواطنين.

وأكد المسؤول الصيني، تعهد بلاده الثابت بجعل لقاحات كورونا التي تطورها الصين سلعة عامة عالمية فور دخولها حيز التنفيذ والاستخدام، وأن الصين ستوفرها للدول الأفريقية التي تحتاج إليها لمساعدتها على تأمين انتصار مبكر على الفيروس.

ولفت وانغ إلى أن الصين وأفريقيا بحاجة إلى مواصلة التعاون المربح للجانبين لبناء مجتمع صيني أفريقي تنموي للجميع، حيث ستواصل الصين دعم أفريقيا فيما يتعلق بتعزيز البنية التحتية وتطوير التصنيع وبناء قدراتها في التنمية المستقلة، كما ترحب الصين بالتقدم المتعلق بمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية وستقدم مساعدات مالية وتدريبات لبناء القدرات لأمانتها العامة.

وقال ذات المسؤول إن الصين وأفريقيا بحاجة إلى تعميق التعاون في التجارة الحرة وتحسين الربط بين سلاسل الصناعة والإمداد بما يمكن أفريقيا من الدخول بشكل أفضل إلى السوق الصيني الكبير والانضمام إلى الدائرة الاقتصادية الدولية.

وشدد وانغ، على أهمية عمل الصين وأفريقيا معا نحو بناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، خاصة وأن الجانبين داعمان قويان عن التعددية، وقوى مهمة لتعزيز التنمية والسلام العالميين، ما يستدعي الاضطلاع بمسؤولية الحفاظ على دور الأمم المتحدة المحوري في الشؤون الدولية والتعددية، والتمسك بالتقاليد الحاكمة للعلاقات الدولية، والتعاون لمواجهة التحديات الدولية والمشاركة في الحكم العالمي وصولا لنظام عالمي أكثر عدلا ومسؤولية ومفتوحا وشاملا يتمتع فيه الجميع بالسلام الدائم والأمن العالمي والرخاء المشترك.

وأشار وانغ إلى أن اجتماع منتدى فوكاك القادم سيعقد العام المقبل في السنغال، وأن الصين تأمل أن يسهم الاجتماع في رفع الشراكات الاستراتيجية الشاملة والتعاونية بين الصين وأفريقيا إلى مستوى أعلى.

وفي سياق متصل، أكد مامادو سفير السنغال في الصين – في كلمة ألقاها بالحفل ممثلا لبلاده الرئيس المشارك للمنتدى – ، أن فوكاك يمثل نموذجا للتعاون المربح للجميع، وإن الدول الأفريقية أصبح بمقدورها حاليا الوصول إلى موارد جديدة للتنمية، والتغلب على العوائق التي كانت تحول دون بناء بنيتها التحتية في مختلف القطاعات.

وأضاف مامادو أن التبادلات التجارية بين الصين وأفريقيا ارتفعت من 5ر10 مليار دولار عام 2000 إلى 7ر208 مليار دولار العام الماضي، ورغم ذلك فإن حجم استثمارات الصين في أفريقيا مقارنة بإجمالي استثماراتها الخارجية لا تتجاوز 3% والتجارة الثنائية 4%، ما يستدعي العمل سويا على تشجيع المزيد من ضخ الاستثمارات الصينية، مع الربط بين الخطط التنموية الأفريقية وخطط الصين ومبادرة الحزام والطريق وخطة الأمم المتحدة 2030 وأجندة أفريقيا 2063.

وعرف الحفل حضور سفير مصر لدى الصين الدكتور محمد البدري والسفراء الأفارقة المعتمدين في الصين وعدد من كبار المسؤولين الصينيين.


للتفاعل مع هذا المقال WhatsApp
فتح الدردشة
تواصلوا معنا