مـوفدة “إم إف إم”… هذه مستجدات فـاجعة بلفيـدير

 قالت موفدة موقع “إم إف إم“، كريمة الحراثي إن سور بلفيدير الذي خلف فاجعة ظهر اليوم الأربعاء، والذي أسقط قتلى وجرحى ومفقودين، أنه يعود لمصنع تابع للخواص.

وأردفت موفدتنا نقلا عن مستشارين جماعيين عن جماعة الصخور السوداء أن هذا المصنع الخاص بـ”العلف” يتوفر على فرع آخر بطريق أولاد زيان.

وبحسب شهود عيان، فإن شاحنة من الحجم الكبير “رموك” كانت تحمل موادا عضوية وضعتها خلف السور، الشيء الذي أدى الى انتفاخها بعد التساقطات المطرية الأخيرة، ما نتج عنه انفجار السور.

شاهدة أخرى، تقطن بالمحاذاة مع مصنع “العلف” أكدت أنهم سبق وأن رفعوا شكاوى للجهات المختصة منذ سنة 2003، نتيجة لما تخلفه صناعة “العلف” من روائح كريهة تسبب أمراض الحساسية، الا أن هذه الشكايات على حد قولها ضلت بدون جواب.

ووفق المعلومات التي توصل بها موقع “إم إف إم”  فإن شابا يبلغ من العمر 18 سنة، فارق الحياة بعدما خرج من المدرسة لتناول وجبة الغداء قبل أن يسلم الروح لبارئها.

ومن عين المكان دائما أفاد شهود آخرون لميكروفون “إم إف إم” أن الزقاق الذي وقع به الحادث يمنع فيه المسير للشاحنات ذات الوزن الثقيل.

ياسين حسناوي

تعليق فيسبوك

Comments are closed.