منظمة الهجرة تكشف عن عدد المتوفين بعرض البحر المتوسط

لقي ما يناهز 844 مهاجرا سريا خلال الأشهر المنصرمة من سنة 2019، حتفه في عرض البحر الأبيض المتوسط.
ووفق ما كشفت عنه بيانات منظمة الهجرة الدولية، فقد عرف عدد المهاجرين الذين توفوا في عرض البحر الأبيض المتوسط سنة 2019 تراجعا، مقارنة مع سنة 2018 التي لفظ فيها 1541 مهاجرا آخر أنفاسهم، بينما في سنة 2017 توفي 2428، و3208 مهاجرا غرقوا في البحر الأبيض سنة 2016، خلال عبورهم البحر الأبيض المتوسط نحو الضفة الأوربية.
وكشفت بيانات منظمة الهجرة الدولية، أنه خلال العام الجاري، غرق 208 مهاجرين انطلقوا من المغرب نحو إسبانيا، في حين غرق 150 مهاجرا انطلقوا من تونس قاصدين جزيرة صقلية. في حين لازال تدفق المهاجرين غير الشرعيين يتركز في سواحل ليبيا، حيث هلك 427 مهاجرا أثناء محاولتهم العبور نحو إيطاليا. كما غرق 52 مهاجرا في السواحل التركية.
ووفق ذات البيانات، فإن شهر يوليوز هو الأعلى في معدل المفقودين بعرض البحر الأبيض المتوسط، حيث بلغ عدد المهاجرين 238 شخصا غرقوا وهم يحاولون العبور إلى ضفة الأحلام هربا من الظروف الاقتصادية والأمنية. فيما سجل شهر يونيو 78 حالة غرق مقابل 107 مهاجرين لاقوا حتفهم في ماي، و63 خلال أبريل و120 في مارس و26 في فبراير، بينما سجل شهر يناير غرق 208 مهاجرين غير شرعيين.
وقالت المنظمة، إن أغلب المهاجرين الذين لاقوا حتفهم أثناء محاولة العبور، ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، حيث تنتشر معدلات عالية من الفقر المتعدد الأبعاد الذي يشمل وضعية المعيشة والتعليم ومستوى الرعاية الصحية وغيرها من الضروريات التي يحتاجها الإنسان من أجل العيس الكريم، كما تنتشر هناك النزاعات التي تقودها مليشيات وفضائل مسلحة تسعى للسيطرة على الثروات هناك.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.