“مهزلة رادس”.. محلل سياسي مغربي يفضح رئيس الحكومة التونسية

في خرجة عبر صفحته على فايسبوك شخص المحلل السياسي محمد بودن خروج رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد في قضية ما بات يعرف ب”مهزلة رادس”

وقال بودن إن الامر يعود لثلاثة اسباب أولها شخصي ويتعلق بعدم تقبل الشاهد لقرار الكاف وهو الذي قام بالضغط من اجل تسليم الكأس للترجي وكان يراهن على رمزية صورة تسليم الكأس ليتبخر كل شيء بعد أيام وهذا سبب كاف لميلاد رد فعل او حالة معنوية شبيهة برقصة الديك المذبوح.

وسبب ثاني سياسي بعدما انشق الشاهد مؤخرا عن حزب نداء س و قام بتأسيس حزب تحيا تونس يحاول استثمار الرياضة والسوشال ميديا لتلميع صورته السياسية و الرفع من شعبية حزبه الناشئ في المشهد السياسي التونسي.

اما السبب الثالث فهو انتخابي ثمة محاولة من الشاهد للتغطية على التحديات التي واجهت حكومته وتجنب التأثيرات الواقعة في طريقه نحو تشريعيات 06 اكتوبر 2019 و رئاسيات 10 نوفمبر 2019،بحيث لما تعذر عليه استثمار الفوز باللقب انتخابيا قام بجعل خسارة اللقب جزءا من حملة انتخابية سابقة لأوانها الغرض منها تحديدا ايجاد موطئ قدم لحزبه الجديد في الدائرة الانتخابية تونس الأولى التي تقع ضمنها معتمدية باب سويقة التي تعتبر معقلا لنادي الترجي التونسي.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.