MFM Radio Live

نزلاء سابقون يستفيدون من مشاريع مدرة للدخل بفاس

تارخ النشر 26 ماي 2021

استفاد 16 نزيلا سابقا بالمؤسسات السجنية، ممن كانوا موضوع برنامج “مصالحة”، امس الثلاثاء بفاس، من معدات تتعلق بأنشطة مدرة للدخل، وذلك في إطار عملية وطنية تنظمها مؤسسة محمد السادس لإعادة ادماج السجناء.

وجاءت محطة فاس من هذه العملية، التي تستهدف 50 مستفيدا، عقب محطة أولى بمكناس، همت 15 سجينا سابقا، من المدانين بمقتضى قانون مكافحة الارهاب، المستفيدين من برنامج “مصالحة”.

وستختتم العملية التي تكلف غلافا ماليا قدره 57، 2 مليون درهم، بمقر عمالتي بن مسيك ومولاي رشيد بالدار البيضاء، لفائدة 19 مستفيدا.

وينتمي المستفيدون من هذه العملية الوطنية الى مختلف مدن وأقاليم المملكة، بينهم نزيلتان سابقتان. وهم ممن تم الإفراج عنهم بموجب عفو ملكي سامي أو بعد انقضاء العقوبة.

وتنوعت مجالات المشاريع المدرة للدخل موضوع هذه العملية بتنوع طبيعة تكوين ومؤهلات وقدرات المستفيدين المهنية منها والحرفية، وحسب الخصوصية السوسيو-اقتصادية للمناطق التي ينتمون إليها، حيث شملت الخدمات والتجارة والبناء والمطعمة والصناعة التقليدية والفلاحة.

يذكر أن برنامج “مصالحة” الذي أقفل نسخته السابعة وبلغ عدد مستفيديه من خدمات المؤسسة 128 نزيلة ونزيلا سابقا، يتم تحت إشراف المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج وبشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والرابطة المحمدية للعلماء والمجلس الوطني لحقوق الانسان وخبراء مختصين في المجال.

ويروم البرنامج إعادة إدماج النزلاء من خلال المصالحة مع الدين والذات والمجتمع، حيث يتوج بالإدماج السوسيو-مهني بتمكينهم من مشاريع مدرة للدخل بعد استفادتهم من برامج المصاحبة الاجتماعية والصحية والإدارية والمهنية وفق مشروع حياة فردي.


للتفاعل مع هذا المقال WhatsApp
فتح الدردشة
تواصلوا معنا