نزهة الوفي: النقاش المناخي يتطلب رسم مسارين

شهد المغرب في الآونة الأخيرة، العديد من الكوارث الطبيعية، راح ضحيتها الآلاف من المواطنين، خاصة بالمناطق النائية، كما نتج عنها خسائر مادية.

وصرحت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أول أمس الأربعاء، خلال مداخلتها في برنامج “مباشرة معكم”، الذي يبث على القناة الثانية، أن هذا النقاش يتطلب رسم مسارين، من بينهما مسار يشجع على أن يتجه المغرب إلى إجراءات عالمية، أممية وطنية لكي يتحقق توازن بين الأنشطة الاقتصادية، الاجتماعية البيئية والتنمية المستدامة

 وقالت المتحدثة، إن “المغرب له ميزة بخصوص التعبئة الاستباقية، بحكم أن مسألة البيئة والمناخ والتنمية المستدامة تطرق لها المغرب من خلال توقيعه لعدة اتفاقيات، والتي تعتبر الواحدة منها جوابا على هذا التغير المناخي الناتج عن الاحتباس الحراري، كما يتسبب في الفياضانات، الجليد، الجفاف، ندرة المياه ومجموعة من الأمور التي تمس بالأمن الغذائي والزراعي.

وأضافت الوفي، أن المغرب اعترف له دوليا بما يملكه من نجاعة مؤشر السياسة المناخية بحكم الريادة في الطاقات المتجددة وتوفره على سياسة مناخية واضحة.

هيبة الطرومبتي/ صحفية متدربة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.