نسبة الأزواج اللذين يعانون من العقم بالمغرب تصل الى 12 في المائة

تتواصل بمدينة مراكش أشغال مؤتمر حول طب الانجاب، ينظمه المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش بذات المركز، والذي يأتي – حسب المنظمين – في إطار استراتيجية المركز المذكور قصد تطوير العلاجات من المستوى الثالث وتأكيد مكانته كمركز مرجعي في الجنوب الكبير ، إذ أطلق منذ عام وحدة المساعدة على الانجاب

وحسب نفس المصدر، تروم هذه الوحدة تطوير العرض الصحي في الطب والجراحة التناسلية لتلبية الطلب المتزايد من الأزواج الذين يعانون من العقم، هذا الأخير الذي يعتبر مشكلة صحية مزمنة ذات آثار صحية، نفسية، اجتماعية واقتصادية، وأكد نفس المصدر أنه في المغرب، تصل نسبة الأزواج اللذين يعانون من العقم الى 12 في المائة، وأضاف أن توفر تقنيات الإنجاب المدعومة طبيا في البلدان النامية هو جد منخفض وصعب المنال، بسبب ارتفاع التكاليف


ومنذ بدء نشاطها، استكملت وحدة المساعدة على الانجاب بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش أكثر من 50 حالة تخصيب في المختبر للأزواج المتوفرين على التغطية الصحية الراميد، بما في ذلك الأدوية
هذا وجاء تنظيم المؤتمر في إطار الاحتفال بأول مولود من مركز المساعدة على الإنجاب بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، حيث نظم المركز يوم أمس 08-03-2018 أول يوم مفتوح بعنوان: “رعاية العقم بالمغرب: ماذا يمكن تقديمه كعرض صحي؟ ”
أحمد بن اعيوش / مراكش

تعليق فيسبوك

Comments are closed.