ها مصير اللي كيبلغ البوليس بأمور كاذبة !! اعتقال مقاول سوق السبت ضحية سرقة السلاح الناري

في تطور لافت لموضوع سرقة بندقية صيد من سكن ثانوي لمقاول يتاجر في بعض مواد البناء بمدينة سوق السبت كنا نشرناه على موقع الإذاعة يوم أمس الاثنين 19 فبراير الجاري، والذي تم على خلفيته توقيف شاب في العشرين من العمر ، علمت mfm   أن التحقيق قاد إلى اعتقال المشتكي ضحية عملية السرقة الذي ادعى سرقة مبلغ مالي يناهز 20 مليون سنتيم من مسكنه و 20 خرطوشة ، حيث اعترف للمحققين أن ادعاءه عار من الصحة ، كما كشفت تناقضات تصريحاته تورطه في تهمة أخرى تتعلق بالخيانة الزوجية والفساد مع سيدة مطلقة ، حيث تم وضعه تحت تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث في انتظار إحالته غدا الأربعاء 21 فبراير 2018 على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال في حالة اعتقال ، من أجل تهم تتعلق بالإدلاء ببلاغ كاذب ، وإهانة الضابطة القضائية والخيانة الزوجية ، وإحالة خليلته أيضا على نفس المحكمة  في حالة سراح  من أجل الفساد والمشاركة في الخيانة الزوجية ، إضافة إلى الشاب العشريني الموقوف من أجل تهمة سرقة سلاح ناري عن طريق التسلق والكسر.وكانت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمفوضية أمن سوق السبت تحت الإشراف المباشر للمراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح ، تمكنت بعد زوال يوم الاثنين 19 فبراير الجاري ،من فك لغز عملية سرقة سلاح ناري ومبلغ مالي من داخل مسكن بحي البام بمدينة سوق السبت وإيقاف المشتبه بضلوعه في عملية السرقة .إذ بمجرد  إخطارها بتعرض مسكن ثانوي تعود ملكيته  لمقاول يتاجر في  بعض مواد البناء بحي البام بمدينة سوق السبت عصر يوم السبت 17 فبراير ، واختفاء مبلغ مالي حدد في 20 مليون سنتيم ، وبندقية صيد ،و 20 خرطوشة، استنفرت المصالح الأمنية بمفوضية الشرطة بسوق السبت عناصرها ، وقامت بمجموعة من التحريات والأبحاث ، مكنتها من إيقاف شاب في العشرين من العمر يقطن رفقة أسرته بجوار المسكن موضوع السرقة صباح يوم الاثنين 19 فبراير.وبعد عملية التحقيق الأولية دل العنصر الموقوف المحققين على مكان إخفاء بندقية الصيد المسروقة ، حيث انتقلت عناصر الشرطة والوقاية المدينة والسلطات المحلية صوب بئر تقع وسط ضيعة فلاحية بضواحي المدينة ،وتم مباشرة عملية استخراج للبندقية المسروقة، استغرقت زهاء ساعة من الوقت ، في حين لم يتم العثور على الخراطيش أو المبلغ المالي الذي صرح الضحية أنه اختفى من مسكنه، الأمر الذي أثار شكوك المحققين ليعيدوا الاستماع والبحث مع المشتكي الذي تراجع عن أقواله السابقة وأصبح بدوره متهما بالإدلاء ببلاغ كاذب وإهانة الضابطة القضائية والخيانة الزوجية.

عبد المجيد تناني / الفقيه بن صالح

تعليق فيسبوك

Comments are closed.