هذا موقف الامم المتحدة من صفقة القرن

 أكدت منظمة الأمم المتحدة، اليوم، تمسكها بقرارات الشرعية الدولية حول الصراع في الشرق الأوسط، والاتفاقيات الثنائية حول إقامة دولتين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن داخل حدود معترف بها على أساس حدود عام 1967.

وجددت الأمم المتحدة التزامها بمساعدة الفلسطينيين والاسرائيليين على حل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية.

وقال السيد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في بيان بعد نشر خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط المعروفة بـ “صفقة القرن”، إن السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام “يتعهد” بمساعدة الفلسطينيين وإلاسرائيليين “على التوصل إلى سلام قائم على قرارات المنظمة الدولية والقانون الدولي والاتفاقات الثنائية ورؤية الدولتين بناء على حدود ما قبل 1967”.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.