هذه حصيلة فاجعة الراشيدية

قام عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، يوم أمس الأحد، بتعليمات سامية من الملك محمد السادس، بزيارة ميدانية لإقليم الرشيدية لتفقد الوضع إثر السيول الفيضانية التي عرفها “واد دمشان” بجماعة الخنك.
وبهذه المناسبة، قام الوفد بزيارة الموقع الذي يتم فيه البحث عن جثت المفقودين في هذا الحادث الذي أودى بحياة عدد الأرواح، كما اطلع على الاجراءات الميدانية التي تقوم بها المصالح المختصة.
وكان الفيضان قد تسبب في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بقنطرة الوادي، وسقوط عدد من الضحايا واعتبار أشخاص آخرين في عداد المفقودين.
ومن جهة أخرى، أشارت مصادر إلى أن حصيلة الفاجعة، ارتفعت إلى 17 قتيلا، وإصابة 29 آخرين تم نقلهم إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، إضافة إلى عدد من المفقودين.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.